استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب بيت لحم

1238807425 - استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب بيت لحم

استشهد فتى فلسطيني مساء اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت في بلدة الخضر جنوب بيت لحم إلى الجنوب من الضفة الغربية.

اقرا ايضا

bourse tunis - استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب بيت لحم

توننداكس ينهي معاملاته الاسبوعية متراجعا بنسبة 6ر0 بالمائة

2022/07/01 23:38
tunisie wmc directinfo almasdar coronavirus covid19 52 660x330 - استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال جنوب بيت لحم

مدنين :تسجيل 40 اصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الاخيرة

2022/07/01 23:27

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب، استشهاد الفتى زيد محمد سعيد غنيم (15 عامًا)، بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال الحي في الرقبة والظهر، في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وأوضح الناشط أحمد صلاح وهو من بلدة الخضر، في حديث لـ”العربي الجديد”، أن الطفل غنيم أصيب خلال مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال في منطقة “أم ركبة” جنوب بلدة الخضر، حيث أطلق عليه جنود الاحتلال الرصاص الحي وأصابوه في المنطقة العلوية من الجسد، ما أدى لاستشهاده، فيما جرى نقله إلى مستشفى الحسين الحكومي في مدينة بيت جالا، ومن المفترض أن يتم تشييع جثمانه يوم غد السبت.

ونعت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، في بيان لها، الشهيد غنيم، ابن الصف التاسع من مدرسة ذكور الشهيد سعيد العاص بمديرية تربية بيت لحم. 

وطالبت وزارة التربية والتعليم، كافة المؤسسات الحقوقية والدولية والمدافعة عن الأطفال إلى وضع حد لجرائم الاحتلال المتواصلة بحق الطلبة الفلسطينيين وكادر التعليم؛ وقالت: “إن الطالب غنيم هو الثاني الذي يرتقي من المدرسة ذاتها خلال شهرين، كما أن رحيله يأتي بعد يومين من استشهاد الطالب غيث يامين من تربية نابلس”.

وأكدت “التربية” أن ما تمارسه السلطة القائمة بالاحتلال وقطعان الاستعمار الاستيطاني من جرائم وانتهاكات تستوجب اتخاذ إجراءات رادعة وفضحها في كافة المحافل الدولية ووقف هذه الانتهاكات بشكل حازم.

وكان عشرات الفلسطينيين، قد أصيبوا اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرات السلمية الأسبوعية بالضفة الغربية المناهضة للاستيطان، والتي خصصت هذا الأسبوع لتكثيف رفع العلم الفلسطيني وضد “مسيرة الأعلام” التي ينوي المستوطنون تنظيمها في القدس بعد غد الأحد.

وأكد الصحافي محمد أبو ثابت، من قرية بيت دجن، شرق نابلس، لـ”العربي الجديد”، أن قوات الاحتلال قمعت المسيرة التي خرجت تنديدًا بإقامة بؤرة استيطانية على أراضي القرية عند اقترابها من محيط البؤرة الاستيطانية، ما أدى لاندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال أصيب خلالها عدد من الشبان.

وفي بلدة بيتا، جنوب نابلس، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة السلمية الأسبوعية الرافضة لإقامة بؤرة استيطانية على قمة جبل صبيح في البلدة، حيث انطلقت المسيرة بعد أداء صلاة الجمعة بمشاركة المئات، فيما خصصت المسيرة هذا الأسبوع لرفع العلم الفلسطيني بشكل مكثف ورفضًا لـ”مسيرة أعلام” الاحتلال، وفق ما أكده أمين سر حركة “فتح” في بيتا منور بني شمسة لـ”العربي الجديد”.

وأشار بني شمسة إلى أن قوات الاحتلال قمعت المشاركين بالمسيرة عند الاقتراب من قمة جبل صبيح، حيث اندلعت على أثر ذلك مواجهات بين المشاركين بالمسيرة وتلك القوات، ما أوقع العديد من الإصابات.

قوات الاحتلال تقمع مسيرة في حوارة

في حين، قمعت قوات الاحتلال مسيرة سلمية، اليوم الجمعة، ضد إزالة مستوطنين العلم الفلسطيني من بلدة حوارة، جنوب نابلس، واندلعت على أثرها مواجهات بين الأهالي وتلك القوات، ما أوقع العديد من الإصابات، وفق ما أكده أمين سر حركة “فتح” في حوارة عواد نجم في حديث لـ”العربي الجديد”.

وكانت قوات الاحتلال قد نشرت تعزيزات عسكرية منذ ساعات صباح اليوم، على طول الطريق في بلدة حوارة، حيث تشهد البلدة ومنذ أيام مواجهات مع الاحتلال والمستوطنين إثر إنزال العلم الفلسطيني، وتعليق المستوطنين العلم الإسرائيلي في البلدة.

من جهة أخرى، اقتحم مستوطنون، اليوم، وبحماية قوات الاحتلال منطقة النبع في قرية قريوت، جنوب نابلس، فيما اعتدى المستوطنون على منازل الأهالي، بينما اقتحم مستوطنون آخرون منطقة المسعودية من أراضي بلدة برقة، شمال غرب نابلس.

إلى ذلك، أصيب عدة فلسطينيين، اليوم، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال بعد تصديهم لهجوم للمستوطنين بحماية تلك القوات على منازل ومنشآت بالقرب من مدخل برقة، شمال غرب نابلس، وفق تصريحات لمسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس.

من جانبه، قال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس أحمد جبريل لـ”العربي الجديد”: أن طواقم الهلال تعاملت خلال مواجهات مع قوات الاحتلال شهدتها بلدات حوارة وبيت دجن وبيتا وبرقة بمحافظة نابلس، اليوم الجمعة، مع إصابة واحدة بجروح بالرصاص الحي، و26 إصابة بجروح بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وإصابة واحدة بشظايا الرصاص، و9 إصابات مختلفة باستهدافهم بقنابل الصوت والغاز، وإصابتان بغاز الفلفل، إضافة إلى 154 إصابة بالاختناق بالغاز السام المسيل للدموع.

4 إصابات خلال مواجهات في كفر قدوم

إلى ذلك، أكدت مصادر محلية لـ”العربي الجديد”، إصابة 4 شبان بجروح بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات بالاختناق بالغاز السام المسيل للدموع، واشتعلت النيران بأراضي الفلسطينيين خلال قمع جيش الاحتلال بعد صلاة الجمعة، اليوم، المسيرة الأسبوعية في قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية، شمال الضفة.

إلى ذلك، أطلق مستوطنون، اليوم الجمعة، الرصاص باتجاه مزارعين فلسطينيين من قرية شوفة، جنوب شرق طولكرم، أثناء عملهم في أراضيهم الواقعة بمحاذاة إحدى المستوطنات المقامة على أراضي طولكرم، حيث تم ذلك بحماية جيش الاحتلال، وأجبرتهم تحت تهديد السلاح على مغادرتها، بحجة أنها منطقة عسكرية مغلقة، فيما حاول المستوطنون الاستيلاء على إحدى المركبات.

قوات الاحتلال تستولي على بناية سكنية في بلدة حوارة

من جانب آخر، استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، على بناية سكنية في بلدة حوارة، جنوب نابلس، بعدما وضعت قراراً يقضي بالاستيلاء على البناية المكونة من 7 طوابق، تعود ملكيتها للمواطن شادي عمير، وتقع على شارع البلدة الرئيسي، حيث تضمن تحويل جزء من البناية “للاستخدام لأغراض عسكرية”، وفق ما أكده أمين سر حركة “فتح” في حوارة عواد نجم لـ”العربي الجديد”.

نحو 30 ألف مصل يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى

على صعيد منفصل، أدى نحو 30 ألف شخص صلاة الجمعة اليوم، في المسجد الأقصى المبارك، رغم الإجراءات العسكرية المشددة التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على أبواب ومداخل البلدة القديمة في القدس.
واقتحمت قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، مدينة جنين، شمال الضفة، ودهمت عدة منازل وسط اندلاع مواجهات وإطلاق مقاومين الرصاص باتجاه تلك القوات.

واعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، ثلاثة فلسطينيين من مدينة الخليل، جنوب الضفة، وشابًا من بلدة العيسوية، شرق القدس.

مستوطنون يهاجمون مركبات الفلسطينيين ومحلاتهم

من جانب آخر، هاجم مستوطنون، اليوم الجمعة، مركبات الفلسطينين، ونفذوا أعمال عربدة، وسط بلدة حوارة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية، وحطموا محتويات محل تجاري، في مقابل دعوات عبر مكبرات الصوت للتصدي الأهالي لهم.

في حين، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، المدخل الرئيس لبلدة بيتا جنوب نابلس بالمكعبات الإسمنتية، علمًا بأن قوات الاحتلال ما زالت تغلق طرقاً ومداخل فرعية لبلدة حوارة جنوب نابلس.

وأكدت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس في بيان لها، على تفعيل كافة لجان الحراسة والمقاومة الشعبية والتصدي لعربدة وزعرنة قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال في كافة محافظة نابلس.

ودعت إلى اعتبار بعد غد الأحد، للمشاركة في المسيرة الشعبية التي ستنطلق من مدينة نابلس باتجاه حاجز حوارة، داعية إلى رفع العلم الفلسطيني، ودعت للمشاركة بالتصعيد في كافة مواقع التماس.

في شأن آخر، اعتدى مستوطنون، مساء اليوم الجمعة، على أطفال أثناء لعبهم بالقرب من منازلهم في حارة الجعبري في البلدة القديمة من مدينة الخليل جنوب الضفة، بينما أطلقت قوات الاحتلال التي تواجدت لحماية المستوطنين، الرصاص وقنابل الصوت والغاز السام المسيل للدموع بكثافة صوب المواطنين ومنازلهم، بينما اعتدى مستوطنون على ممتلكات الفلسطينيين وحطموا زجاج عدة مركبات قرب من المسجد الإبراهيمي في بلدة الخليل القديمة.

شارك المقال
  • تم النسخ