الوداد يعود من أنغولا بانتصار كبير ويقترب من نهائي أبطال أفريقيا

1240197664 - الوداد يعود من أنغولا بانتصار كبير ويقترب من نهائي أبطال أفريقيا

حطم فريق الوداد المغربي كل أحلام فريق بيترو أتلتيكو الأنغولي وتفوق عليه (3 -1) خارج الأرض بعد عرض كروي هجومي مُميز على أرض الملعب، ليضع قدماً في المباراة النهائية من نسخة دوري أبطال أفريقيا لموسم 2021-2022، ويؤكد قوته في المنافسة على اللقب.

اقرا ايضا

1653652936 accident - الوداد يعود من أنغولا بانتصار كبير ويقترب من نهائي أبطال أفريقيا

عاجل: حادث مرور بالطريق السيارة تونس-صفاقس وغلق جزئي للطريق..

2022/05/28 14:21
مسعود - الوداد يعود من أنغولا بانتصار كبير ويقترب من نهائي أبطال أفريقيا

كمال بن مسعود: “النظام السياسي المرتقب سيكون رئاسويّا والدستور الجديد لن يتضمّن مقومات النظام البرلماني”

2022/05/28 14:10

تقدم مريح ومهم للوداد

بدأ فريق الوداد المباراة بهدوء وسلم الاستحواذ لفريق بيترو أتلتيكو الأنغولي، لكنه بدا أنه فعال جداً في صناعة الهجمات خصوصاً عبر الأطراف، وفعلاً وصل الفريق المغربي إلى منطقة جزاء المنافس في أكثر من مرة بعد أول 10 دقائق، لكن من دون تهديد حقيقي على مرمى المنافس، في وقت حاول الفريق الأنغولي صناعة الخطورة من دون نجاح كبير.

وعند الدقيقة 17 من المواجهة وإثر كرة ثابتة نفذها اللاعب، يحيى عطية الله، عرضية إلى داخل منطقة الجزاء، ارتدت الكرة من رأس لاعب فريق بيترو أتلتيكو، تياغو أزولاو، ليُحولها عن طريق الخطأ إلى الشباك مانحاً التقدم لفريق الوداد، وكانت هذه أول كرة مباشرة على المرمى في المباراة، في ظل انعدام الفرص الخطيرة على المرميين.

بعد ذلك، وسع فريق الوداد النتيجة إلى (2 – صفر) عن طريق اللاعب، يحيى جبران، الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الوقت بدل عن ضائع من الشوط الأول، ليمنح الفريق المغربي تقدما مريحا قبل الدخول في أجواء الشوط الثاني، الذي سيسعى فيه الفريق المغربي إلى الحفاظ على نظافة الشباك بغية الاقتراب من الوصول إلى النهائي.

انتفاضة أنغولية وهدفان

دخل فريق بيترو أتلتيكو الأنغولي الشوط الثاني بمستوى أفضل وهاجم منذ البداية من أجل محاولة تقليص الفارق سريعاً، وفعلاً صنع عدة فرص خطرة، تكفّل بالتصدي لها حارس ودفاع الوداد، ليُحافظ المغاربة على التقدم المريح بهدفين نظيفين. في وقت بدا من الواضح أن مدرب الوداد اختار اللعب بهدوء والاعتماد على المرتدات والتحولات الهجومية.

وفي وقت كان فريق بيترو يضغط من أجل تسجيل هدفه الأول، انطلق فريق الوداد في هجمة مرتدة سريعة، لتصل الكرة إلى المهاجم الكونغولي، غي مبيزا، الذي تابعها بتسديدة استقرت في الشباك، ليمنح فريق الوداد التقدم بثلاثة أهداف نظيفة، في نتيجة مريحة جداً خارج الأرض. وفي الدقيقة 70، نجح فريق بيترو في تلقيص النتيجة إلى (3 – 1)، إثر ركلة ثابتة سُددت مباشرةً إلى داخل منطقة الجزاء فباغتت الدفاع والحارس وهزت الشباك.

وحافظ فريق الوداد بعد ذلك على ثلاثيته في شباك بيترو أتلتيكو حتى نهاية المواجهة، ليُحقق انتصاراً كبيراً ومهماً جداً ويعود من أنغولا بنتيجة جيدة تُقربه أكثر من المباراة النهائية، إذ إن الفريق الأنغولي يحتاج للفوز بثنائية نظيفة في مواجهة الإياب في الرباط من أجل إقصاء الوداد.

شارك المقال
  • تم النسخ