8 نجوم عالميين يحلمون برفع لقب مونديال قطر قبل الاعتزال

New Project 1 0 - 8 نجوم عالميين يحلمون برفع لقب مونديال قطر قبل الاعتزال

يقترب جيل من نجوم كرة القدم العالميين من الاعتزال، بعد أن صالوا وجالوا في الملاعب وأمتعوا المشجعين الحاضرين في المدرجات أو خلف شاشات التلفزيون، وقد تكون كأس العالم 2022 آخر محطة دولية بهذه القيمة لهم، وهم 8 أسماء كبيرة.

اقرا ايضا

1653651614 justice - 8 نجوم عالميين يحلمون برفع لقب مونديال قطر قبل الاعتزال

من بينهم الغنوشي: تفاصيل تحجير السفر على جميع المشمولين بالتحقيق في ما يعرف بقضية “الجهاز السري” للنهضة..#خبر_عاجل

2022/05/27 23:02
lapresse 13042012 - 8 نجوم عالميين يحلمون برفع لقب مونديال قطر قبل الاعتزال

الصادق الحمامي: الصحافة لم تنجح منذ 2011 في أن تكون سلطة رابعة

2022/05/27 22:50

ويواجه نجوم اللعبة الثمانية شبح السن الذي أضحى يطاردهم، ويؤثر بأدائهم كثيراً، كذلك إن فارق السنوات في تنظيم كؤوس العالم يجعل من وجودهم في النسخة المقبلة شبه مستحيل، ما يدفعهم إلى تقديم كل ما لديهم في نسخة قطر، لعلهم يظفرون بالكأس ويحققون الحلم الذي لعبوا من أجل تحقيقه طوال مشوارهم.

ووضعت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي كأبرز الوجوه المرتقب خوضها آخر مونديال، إذ تعتبر فئة كبيرة من عشاق كرة القدم أنه أفضل لاعب في التاريخ، وسيكون من الظلم له ولما قدمه طوال مشواره ألا يتوج باللقب العالمي.

وإلى جانب ميسي، يُعد كريستيانو رونالدو من بين أفضل النجوم العالميين، ويستحق نيل كأس العالم التي تألق بها رغم تعداد المنتخب البرتغالي الضعيف مقارنة بمنتخبات ثانية، ومع ذلك سجل 7 أهداف وقدم تمريرتين حاسمتين في 17 مباراة مونديالية لعبها.

وينقص الكرواتي الأنيق لوكا مودريتش لقب كأس العالم في خزانة ألقابه، إذ حمل كل ما يحلم به لاعبو كرة القدم، من دوري إسباني ودوري أبطال أوروبا، وصاحب جائزة “الكرة الذهبية”، وبلغ نهائي كأس العالم 2018، وهو أمر يشكل حافزاً له قبل الاعتزال برفع الكأس على الأراضي القطرية هذه المرة.

وبقي غياب كريم بنزيمة عن كأس العالم 2018 عالقاً في ذاكرته، وهي السنة التي توج بها منتخب فرنسا بطلاً عن جدارة، لكن ما يحزّ في نفس نجم ريال مدريد أن ضياع الفرصة كان لأسباب غير رياضية، وحملة سياسية وإعلامية كان ضحية لها.

ونال نجم برشلونة، سيرخيو بوسكيتس، شرف التتويج بلقب “يورو” 2008 و2012، وكذلك لقب المونديال عام 2010، وأضحى بفضل مستوياته العالية لاعباً بالغ الأهمية، ومع ذلك، لن يكتفي بهذه الإنجازات الدولية قبل اعتزاله، بل يحلم برفع كأس العالم هو الآخر، برفقة تشكيلة شابة من اللاعبين الموهوبين.

ويبقى البرازيلي تياغو سيلفا من بين أفضل المدافعين في العالم، إذ نجح في تحقيق مجموعة من الألقاب المحلية مع الأندية التي لعب لها، مثل باريس سان جيرمان وتشلسي، كذلك دوري أبطال أوروبا برفقة “البلوز”، ويبقى الهدف المونديالي أولوية قصوى لديه، خاصة أنها قد تكون آخر مشاركة له في كأس العالم.

ويُعد مانويل نوير من ضمن اللاعبين الذين يشارفون على الاعتزال، ويمتلكون في رصيدهم الكثير من الإنجازات الجماعية والفردية، لكن تحقيق كأس العالم مرة ثانية في مشواره سيكون مهماً له ويجعله يدخل التاريخ من أوسع الأبواب.

ولويس سواريز آخر لاعب في القائمة، إذ يقترب هداف فريق أتلتيكو مدريد من الاعتزال، ما جعله يضع التتويج بكأس العالم نصب عينيه، رغم ضعف أداء منتخب بلاده من جهة، وصعوبة المهمة عند ملاقاة منتخبات أقوى من جهة ثانية، لكن كرة القدم لا تعترف بالأرقام، وستكون حقيقة الميدان فاصلة لتحديد هوية صاحب الشرف العالمي.

شارك المقال
  • تم النسخ