مصر: إخلاء سبيل الباحث العمراني إبراهيم عز الدين بعد 3 سنوات

A2773F3A 649F 4DD9 812A C02E9BC2FDB5 - مصر: إخلاء سبيل الباحث العمراني إبراهيم عز الدين بعد 3 سنوات

أخلت السلطات المصرية سبيل المهندس والباحث العمراني في “المفوضية المصرية للحقوق والحريات” إبراهيم عز الدين، اليوم الثلاثاء، بعد مرور نحو 3 سنوات على اعتقاله تعسفياً، وحبسه احتياطياً على ذمة القضية رقم 488 لسنة 2019، والقضية رقم 1318 لسنة 2020، بزعم اتهامه بـ”نشر أخبار كاذبة”، و”مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها مع العلم بأغراضها”.

اقرا ايضا

ghanouchi - مصر: إخلاء سبيل الباحث العمراني إبراهيم عز الدين بعد 3 سنوات

عاجل: تحجير السفر على راشد الغنوشي..

2022/05/27 19:53
samir 2 660x330 - مصر: إخلاء سبيل الباحث العمراني إبراهيم عز الدين بعد 3 سنوات

بعد الضجة التي أثارتها تصريحاتها: سمير الوافي يكشف حقيقة علاقة الحب التي جمعته برباب الماجري..#خبر_عاجل

2022/05/27 17:29

وأخفت أجهزة الأمن عز الدين قسرياً لمدة 167 يوماً، منذ القبض عليه في 12 يونيو/حزيران 2019، وحتى ظهوره أمام نيابة أمن الدولة في 26 نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه، حيث تعرض خلالها للعديد من أساليب التعذيب البدني والنفسي، والترهيب، والتهديد بالقتل، وكذا الحرمان المطول من النوم، والتجويع، وغيرها من الانتهاكات لسحب الاعترافات منه، وفقاً لشهادته أمام النيابة.

وداهمت قوات الأمن محل سكن الباحث العمراني في ضاحية المقطم بالقاهرة، في الساعة الواحدة من صباح يوم 12 يونيو/حزيران 2019، حين استيقظ في غرفته محاطاً بخمسة من رجال الأمن يصوبون أسلحتهم نحو رأسه.

وبحسب شهادته، لم يقدم أي منهم إذن النيابة لإلقاء القبض عليه، أو تفتيش محل سكنه، والتحفظ على ممتلكاته، ثم قاموا بعد ذلك بتعصيب عينيه، وتقييد يديه بالكلابشات، واقتياده إلى مكان غير معلوم.

واعتبرت المفوضية المصرية أن ما تعرض له عز الدين من انتهاكات جسيمة هو “رسالة ترهيب موجهة إلى المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر، بما يمثل تجسيداً حياً لسياسات نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي في سحق معارضيه، وتقييد حرية عمل منظمات المجتمع المدني”، مؤكدة أن ما حدث مع الباحث “استهدف المفوضية بشكل خاص، والتي تعرضت منذ نشأتها للعديد من التضييقات الأمنية، بسبب نشاطها المشروع في الدفاع عن حقوق الإنسان”.

وجاء الإفراج عن عز الدين ضمن قرارات عفو أصدرها السيسي عن مجموعة محدودة من الناشطين، ارتباطاً بحديثه عن ضرورة إطلاق “حوار سياسي” للتباحث حول الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد، في وقت تتصاعد فيه الحملة الدولية المطالبة بكشف غموض وفاة الباحث الاقتصادي أيمن هدهود، واستمرار الضغط على الحكومة المصرية في ملف حقوق الإنسان.

في شأن آخر، ألقت أجهزة الأمن القبض على الصحافية والإعلامية في التلفزيون المصري هالة فهمي، بعد ساعات قليلة من ظهور الصحافية في مجلة “الإذاعة والتلفزيون” صفاء الكوربيجي، أمام نيابة أمن الدولة العليا في القاهرة، وحبسها لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات في القضية رقم 441 لسنة 2022 (حصر أمن دولة).

وخضعت فهمي لأول جلسة تحقيق معها أمام نيابة أمن الدولة يوم الأحد الماضي، ولم يحضر معها أحد من المحامين الذين شاهدوها في مقر النيابة مصادفة، والتي قررت حبسها لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات في القضية نفسها المتهمة فيها زميلتها الكوربيجي، وذلك بتهم مزعومة منها “الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون”، و”نشر أخبار كاذبة”.

شارك المقال
  • تم النسخ