أنشيلوتي أراد غوارديولا لاعباً في بارما فهزمه في آخر 4 مواجهات

sport2 - أنشيلوتي أراد غوارديولا لاعباً في بارما فهزمه في آخر 4 مواجهات

يختلف رصيد ريال مدريد من الألقاب في دوري الأبطال الأوروبية، عن سجل منافسه مانشستر سيتي، الذي ما زال يطارد اللقب الأول في هذه المسابقة رغم بلوغ النهائي في النسخة الماضية، في وقت حصد فيه منافسه الإسباني، 13 لقباً، وهو صاحب الرقم القياسي في عدد التتويجات.

اقرا ايضا

1653651614 justice - أنشيلوتي أراد غوارديولا لاعباً في بارما فهزمه في آخر 4 مواجهات

من بينهم الغنوشي: تفاصيل تحجير السفر على جميع المشمولين بالتحقيق في ما يعرف بقضية “الجهاز السري” للنهضة..#خبر_عاجل

2022/05/27 23:02
lapresse 13042012 - أنشيلوتي أراد غوارديولا لاعباً في بارما فهزمه في آخر 4 مواجهات

الصادق الحمامي: الصحافة لم تنجح منذ 2011 في أن تكون سلطة رابعة

2022/05/27 22:50

في الأثناء، فإن الفارق في رصيد كارلو أنشيلوتي مدرب الريال، وبيب غوارديولا مدرب السيتي، في دوري الأبطال ليس كبيراً، فقد تُوج الإيطالي باللقب في ثلاث مناسبات سابقة، منها لقبان مع ميلان الإيطالي، ولقب مع الريال، بينما توج مدرب “السيتي” مرّتين باللقب الأغلى أوروبياً مع برشلونة ويُطارد لقبه الأول مع مانشستر سيتي.

والمواجهة في نصف النهائي اليوم الثلاثاء، ستكون بين مدربين لهما رصيد كبير من النجاحات أوروبياً حيث بلغ أنشيلوتي هذا الدور في 8 مناسبات سابقة، بينما يملك غوارديولا الرقم القياسي في بلوغ هذا الدور في تسع مناسبات متجاوزاً المدرب الإيطالي، وكذلك جوزيه مورينيو البرتغالي.

كارلو أراد التعاقد مع بيب سابقاً

اعترف كارلو أنشيلوتي في حوار سابق مع موقع “إر.إم.سي” الفرنسي، أنّه كان معجباً بغوارديولا عندما كان لاعباً في فريقه برشلونة، حيث رغب في التعاقد معه في سنة 1996، لدعم صفوف فريق بارما الذي كان خلال تلك المرحلة يملك ميزانية ضخمة ساعدته على التعاقد مع عدد من أفضل اللاعبين في العالم، ولكن الصفقة فشلت، حيث أشار أنشيلوتي إلى أنه تحادث مع غوارديولا وأكد له حاجة الفريق إليه، ولكنه فضّل البقاء مع برشلونة، وقد انتقل غوارديولا لاحقاً إلى الكالتشيو، وانضم إلى روما وبريشيا.

إشادة ثنائية واحترام متبادل

رغم أن المدربين لم يتواجها سابقاً كثيراً، إلا أن ذلك لا يحجب الاحترام المتبادل بينهما، وهو ما كشفه كل مدرب في حوارات سابقة في حديثه عن منافسه في نصف النهائي المثير الذي سيجمع فريقين يتصدران الترتيب في الدوري المحلي.

وكان أنشيلوتي قد أشاد بقدرات غوارديولا، عندما حل مكانه في بايرن ميونخ، وثمّن العمل الكبير الذي قام به عندما قاد الفريق الألماني، وجعل الفريق يحقق العديد من المكاسب، كما ترك إرثاً مميزاً يتجسد في أسلوب لعب الفريق الذي يقدم عروضاً قوية، واعتبر أنه سيبني على العمل الذي قام به المدرب الإسباني في تجربته الألمانية الوحيدة.

كما أكد المدرب الإسباني، إعجابه بطريقة عمل أنشيلوتي، وأشار في مؤتمر صحافي الموسم الماضي، قبل آخر مواجهة بينهما، إلى أنه تأثر كثيراً بأسلوب أنشيلوتي وما قام به في التجارب التي مرّ بها، خاصة أنه درّب أفضل الأندية، كما أنه شخص مميز للغاية بعيداً عن الميادين، مضيفاً “لقد ساعدني كثيراً وسمح لي بحضور حصص تدريبية له عندما كان مدرباً لنادي ميلان”.

4 انتصارات في آخر 6 مواجهات

تواجه المدربان في 6 مناسبات سابقة، كانت الأولى في نصف نهائي دوري الأبطال، في نسخة 2013ـ2014، حيث قاد أنشيلوتي الريال للانتصار ذهابا1ـ0 وفي الإياب 4ـ0 على بايرن ميونخ الذي قاده غوارديولا في تلك الفترة، قبل أن يحصد النادي الإسباني اللقب التاريخي، حيث حصد أنشيلوتي واحداً من أهم التتويجات، إذ انتظر الريال طويلاً الحصول على “العاشرة”.

وتجددت المواجهة بين المدربين في الدوري الإنكليزي في أربع مناسبات بين عامي 2020 و2021، عندما كان أنشيلوتي يدرب فريق إيفرتون ولكن الغلبة كانت لغوارديولا الذي قاد “السيتي” إلى الانتصار في أربع مباريات، بفضل قوة رصيده البشري.

شارك المقال
  • تم النسخ