مسلسل “حرقة 2” للأسعد الوسلاتي: حبكة درامية في نقل واقع تراجيدي للمهاجرين غير الشرعيين ونهاية مفعمة بالأمل

7arka - مسلسل “حرقة 2” للأسعد الوسلاتي: حبكة درامية في نقل واقع تراجيدي للمهاجرين غير الشرعيين ونهاية مفعمة بالأمل

اقرا ايضا

1653406578 gardin enfant - مسلسل “حرقة 2” للأسعد الوسلاتي: حبكة درامية في نقل واقع تراجيدي للمهاجرين غير الشرعيين ونهاية مفعمة بالأمل

انخفاض عدد الأطفال المسجّلين في رياض الأطفال بسبب كوفيد 19 وتزايد عدد الفضاءات الفوضوية

2022/05/24 16:36
pelerinage2 - مسلسل “حرقة 2” للأسعد الوسلاتي: حبكة درامية في نقل واقع تراجيدي للمهاجرين غير الشرعيين ونهاية مفعمة بالأمل

وزير الشؤون الدينية يدعو كلّ الأطراف المتدخلة في النقل الجوي للحجيج إلى الضغط على معلوم تذكرة السّفر إلى البقاع المقدّسةّ

2022/05/24 16:25

انتهت الليلة الماضية (21 أفريل) أحداث مسلسل “حرقة 2 (الضفة الأخرى)” الذي بثته القناة الوطنية الأولى في 20 حلقة، وبهذا الجزء الثاني من العمل الدرامي التلفزيوني، يُنهي المخرج الأسعد الوسلاتي وكاتب السيناريو عماد الدين الحكيم دراما تلفزيونية متألفة من ثلاثة أقسام متتابعة استهلّت بمسلسل “المايسترو” فـ”حرقة” ثم “حرقة 2 (الضفة الأخرى).

ومسلسل “حرقة 2 (الضفة الأخرى)” هو تتمّة لأحداث الجزء الأول “حرقة”، وهو عمل يسلط الضوء على الهجرة غير الشرعية وحلم الشباب بالجنة الموعودة بعيدًا عن الفقر والمعاناة في أرض جديدة، لكنه يصطدم بواقع مغاير تبرز فيه معاناة المهاجرين غير الشرعيين من مفقودين في عرض البحر وناجين في مراكز الحجز بعد وصولهم للتراب الإيطالي واستعبادهم في العمل الفلاحي بأجر زهيد واستغلالهم في ترويج المخدرات والإرهاب.

وهو من بطولة وجيهة الجندوبي ومنى نور الدين وأحمد الحفيان ورياض حمدي ومهذب الرميلي ومالك بن سعد وأسامة كشكار وياسمين بو عبيد وآية بالآغا ونادية بوستة ومريم فرجاني وأميمة محرزي وميساء ساسي وصحبي عمر وبمشاركة ما لا يقلّ عن 120 ممثلا تقمّصوا أدوارا ثانوية من ضمنهم عددٌ ممّن يحملون الجنسية الإيطالية.

والهجرة غير الشرعية هي القضية الأم في العمل ومن خلالها سلّط المخرج الضوء على عديد القضايا الأخرى كالفقر والتهميش والتنمر والميز العنصري والاستعباد في العمل والاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي وتجارة المخدرات والإرهاب.

وأوّل ما يسترعي انتباه المتلقي لهذا العمل في جزئه الثاني هو العنوان “حرقة 2” الذي أضاف إليه المخرج (الضفة الأخرى) ممّا يجعله يحيل على أن الأحداث ستدور على الأراضي الإيطالية “الجنة الموعودة” للمهاجرين غير الشرعيين. وتمرّ صور الجينيريك وهي مشبعة بكل أنواع المآسي، في إشارة إلى أن الأحداث ستكون ساخنة وأن الإيقاع سيأخذ منحًى تصاعديّا وأن الخصائص الفنية لهذا العمل ستكون موظفة بإحكام للتعبير عن القضايا المطروحة.

بناء درامي محكم

ويلاحظ المتابع للعمل، استهلال كل حلقات منه بمشهد درامي قبل بداية الجينيريك، وهي موظفة لإضفاء التشويق على بقية أحداث الحلقة. والمميّز لهذا المسلسل أيضا هو الحبكة الدرامية في صياغة سيناريو المشهد الواحد (حبكة المشهد الواحد) والحلقة الواحدة والعمل بأكمله. فكان التشويق والانتقال السلس في الأحداث وفي المشاهد المصورة وكذلك في عناصر المفاجأة في التخلص من العقد، أهم السمات المميزة للحبكة الدرامية، فضلا عن أن المخرج الأسعد الوسلاتي وكاتب السيناريو عماد الدين الحكيم اعتنيا بقاعدة البناء الدرامي للأحداث سواء في الحلقة الواحدة أو في العمل عموما، إذ استوفى قاعدة البناء الثلاثي في السيناريو وفي المونتاج: أي بداية ثم تتصاعد الأحداث إلى مرحلة الذروة فتصل إلى ما يشبه العقدة التي تمهّد إلى الحلقة المقبلة.

أحداث بنسق تصاعدي

والأحداث في مسلسل “حرقة 2” الضفة الأخرى تخطو بنسق تصاعديّ نحو ما يشبه التعقيد، في انسجام تام مع المشاهد التراجيدية للعمل ومع الحالة النفسية للشخصيات ومع الصراع فيما بينها. والمميّز لنسق الأحداث أنها كتبت بلغة بصرية جمالية مستوحاة من الصورة السينمائية، فالمخرج الأسعد الوسلاتي هو سينمائي في المقام الأول وقد وظف معارفه ومهاراته في الإخراج السينمائي ليبلّغ الرسالة عبر المشاهد والحركة بأقل ما يمكن من الحوار، فكان التعبير بالصورة ميزة أضافت الكثير لهذا العمل، فجنّبه الثرثرة التي مالت إليها بعض الأعمال الدرامية الرمضانية في قنوات أخرى.

وقد أظهر المخرج سلاسة في الانتقال بين المشاهد، مستخدما لقطات من الجو للدلالة على التحول من مكان إلى آخر، ومن ثمة الانتقال تدريجيا إلى لقطات أكثر قربا لإبراز حالة الشخصيات الجسدية والنفسية.

الشخصيات: صدق في الأداء

ولم تكن أحداث “حرقة 2 (الضفة الأخرى)” لتسير بالنسق المخطّط له لولا براعة الشخصيات في إتقان أدوارها، فكان التعبير بإحساس باطني عميق أكثر صدقا، فعبّرت كل شخصية عن حالة التمزق الداخلي التي تعيشها وحالة الصراع مع الآخر دون مبالغة أو إفراط في الأداء.

وقد قادت كل شخصية من هذه الشخصيات مخرج العمل إلى اقتحام مجموعة من الأماكن الرئيسية أو المتكررة في المسلسل، للتعبير عن جملة القضايا، فمثلا اقتحام عالم السجن عبر شخصية “صاروخ” (مهذب الرميلي) لإبراز معاناة السجناء، ومن خلال شخصية “نعمة” (وجيهة الجندوبي) سلط الضوء على “البرباشة” وتحدث عن الميز العنصري في تونس من خلال شخصية “كايلا” وعن عنصرية الغرب عبر شخصية “مجيد” (رياض حمدي). وفضح ممارسات “الاستعباد في العمل” للمهاجرين غير الشرعيين انطلاقا من شخصية “أمينة”. واقتحم عالم ترويج المخدرات من خلال شخصية “فارس”، وتطرّق إلى ظاهرة التنمّر من خلال شخصية “ربيع” الذي سخر منه أبناء حيّه بسبب التلعثم في التلفظ بالكلمات أو ما يعبّر عنها بالتأتأة.

عودة منى نور الدين بشخصية غير مألوفة

وأعاد الأسعد الوسلاتي الممثلة القديرة منى نور الدين إلى الدراما التلفزيونية على القناة الوطنية العمومية، بعد غيابها عنها لفترة تجاوزت العقد من الزمن، رغم حضورها في أعمال بُثّت على محطات تلفزيونية خاصة مثل “نسيبتي العزيزة”.

والمثير في عودة الفنانة منى نور الدين هو الأداء غير المألوف لدى التونسيين، فقد خرجت من ثوب المرأة “البلديّة” أي “أصيلة الحاضرة” الذي لازمها لسنوات رغم نجاحها الكبير في آدائه لكنها كانت أدوارا متشابهة على غرار “منانة” في “الخطاب عالباب” و”مامية” في “قمرة سيدي محروس” و”عروسية” في “منامة عروسية” و”فضيلة” في السلسلة الهزلية “شوفلي حل”، لتكون المرأة المسنة التي تعيش في حي شعبي بمافيه من مشاكل وقضايا اجتماعية.

الأماكن ورمزيتها

ويُراوح العمل بين أربعة أماكن رئيسية هي “مصب الفضلات” و”الحي الشعبي” في تونس، و”السجن” و”شوارع بالارمو” في إيطاليا. وبين هذه الأماكن يوجد أوجه شبه كثيرة، فهي تشترك في المعاناة والتهميش وقساوة العيش، إذ لا فوارق مثلا بين العمال في مصب النفايات “البرباشة” والعاملات في الضيعة الفلاحية في إيطاليا اللاتي يتعرضن لسوء المعاملة والاستغلال الاقتصادي.

وبشكل عام، فإن الظرف المكاني لتونس هو امتداد للقارة الإفريقية أو لدول جنوب المتوسط، أما إيطاليا فهي امتداد لأوروبا وللغرب بشكل عام. وبين الضفتين يشقّ أبناء دول الجنوب البحر المتوسط بقوارب الموت أملا في حياة أفضل هناك، ولكن بين المنشود والموجود مفارقة كبرى.

ولم يخلُ العمل، رغم المشاهد التراجيدية، من المواقف الساخرة، وهي سخرية سوداء في ظاهرها هزل وإضحاك وفي باطنها آلام وأوجاع. ولكن المخرج وظّفها بإحكام لإراحة المتفرج من عناء تتابع الأحداث وقسوتها.

ورغم القتامة أيضا، تخللت الأحداث مشاهد للحب وللتعاون بين التونسيين في الغربة. كما اختار الأسعد الوسلاتي نهاية مفعمة بالأمل، إذ أعاد الوصال بين الأب وابنه وأظهر براءة فارس، في إشارة إلى أن الأمل الأكبر يكون في إصلاح أوضاع البلاد حتى لا يغادرها شبابها مجددا، وهي نهاية مقصودة وجدّ معبرة، تعيد إلى الأذهان المقولة الشعرية “بلادي وإن جارت عليّ عزيزة”.

لمح

شارك المقال
  • تم النسخ