محققون فرنسيون يتوجهون إلى السعودية للتحقيق في انفجار رالي داكار

1083163058 - محققون فرنسيون يتوجهون إلى السعودية للتحقيق في انفجار رالي داكار

يستعد محققون فرنسيون للسفر إلى السعودية قريباً في إطار تحقيقهم في استهداف مواطنين فرنسيين خلال سباق رالي داكار، بحسب ما أكد مصدر لوكالة “رويترز”، اليوم الجمعة.

اقرا ايضا

Agriculture - محققون فرنسيون يتوجهون إلى السعودية للتحقيق في انفجار رالي داكار

رئيس نقابة الفلاحين ل”وات”: تراجع دخل الفلاحين وتهميش الفلاحة ينذر بإفلاس أكثر من منظومة ويهدد قوت الشعب والسيادة الغذائية والسلم الاجتماعي

2022/05/22 13:57
1653223569 fait divers - محققون فرنسيون يتوجهون إلى السعودية للتحقيق في انفجار رالي داكار

عجوز السبعين سنة تدير وكراً للدعارة..وهذه التفاصيل..

2022/05/22 13:46

وفتح ممثلو الادعاء الفرنسيون في مكافحة الإرهاب تحقيقاً أولياً، هذا الشهر، بخصوص انفجار وقع أسفل سيارة في السباق، في نهاية ديسمبر/ كانون الأول، وأصيب خلاله سائق السباق الفرنسي فيليب بوترون بجروح بالغة.

وأكد المصدر، لوكالة “رويترز”، أنّهم سمعوا أيضاً من شهود عن حادث ثانٍ وقع لسيارة دعم تابعة للمتسابقة الفرنسية الإيطالية كاميليا ليباروتي شبّت فيها النيران.

وقالت إذاعة “آر إم سي”، أمس الخميس، إنّ المتسابقة سمعت “انفجاراً” قبل نشوب الحريق.

وقال المصدر “نعتزم إرسال بعثة في وقت قريب جداً”، مضيفاً أنّه بخلاف ما ذكرته بعض وسائل الإعلام الفرنسية “لم يمانع السعوديون أبداً” في التعاون.

وذكر المصدر أنه لم تكن هناك حاجة ملحة لسفر المحققين الفرنسيين إلى السعودية لأنهم بدأوا تحقيقهم باستجواب الشهود الفرنسيين بعد عودتهم من المملكة.

وتابع أنّ هذه المرحلة من التحقيق انتهت الآن.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إنّ “ثمة فرضية” بأنّ الحادث الذي أصيب فيه بوترون “كان هجوماً إرهابياً”.

لكن وزارة الخارجية السعودية ذكرت، في الثامن من يناير/ كانون الثاني، أنّ التحقيق المبدئي في الانفجار “لم يثر أي شبهة جنائية”.

وأشار المصدر إلى أنّه في هذه المرحلة لم يتغيّر الموقف السعودي.

وذكر أنّ بعض الشهود الذين عادوا إلى فرنسا تحدّثوا عن الحادث الثاني، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكتبت ليباروتي بنفسها على موقع “إنستغرام”، في بداية يناير/ كانون الثاني، أنّ سبب الحريق “غير واضح”.

وكان السباق الأسطوري، المعروف سابقاً باسم باريس-داكار، ينطلق من العاصمة الفرنسية في طريقه إلى عاصمة السنغال كمحطة أخيرة.

لكن التهديدات الأمنية على طول المسار في شمال أفريقيا أدت إلى نقله إلى أميركا الجنوبية في عام 2009، قبل أن يحطّ الرحال في السعودية منذ عام 2020.

وتضخ المملكة ملايين الدولارات لتنظيم فعاليات رياضية عالمية لتغيير صورتها المحافظة في العالم، منها سباق فورمولا واحد لعام 2021 الذي أقيم في جدة الشهر الفائت، واستضافت أيضاً كأس السوبر الإسبانية في الرياض.

(رويترز)

شارك المقال
  • تم النسخ