حركة "طالبان" توزع لافتات تطلب فيها من النساء ارتداء الحجاب

1234745764 - حركة "طالبان" توزع لافتات تطلب فيها من النساء ارتداء الحجاب

وزعت حركة طالبان لافتات تحمل صورة البرقع على واجهات متاجر في كابول تؤكّد فيها “وجوب” أن ترتدي النساء الحجاب، في إشارة جديدة للتشدد الذي يمارسه النظام الحالي في أفغانستان، وأرفقت اللافتات بنص قصير يقول “بحسب مبادئ الشريعة الإسلامية، يجب أن ترتدي النساء الحجاب”، بدون أن تحدّد ما إذا كان وشاحاً عادياً أو قطعة قماش تغطّي الوجه بالكامل.

اقرا ايضا

1642150335 ecole - حركة "طالبان" توزع لافتات تطلب فيها من النساء ارتداء الحجاب

غلق سبع مؤسسات تربوية جديدة بمنوبة..

2022/01/16 20:52
eleve 1 - حركة "طالبان" توزع لافتات تطلب فيها من النساء ارتداء الحجاب

عاجل: النقابة العامة لمتفقدي التعليم الثانوي تدعو الى الايقاف الفوري للدروس

2022/01/16 20:41

ونشرت هذه الملصقات وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي تخوّف منها كثيرون في ظلّ نظام طالبان الأول (1996-2001) وأعادت طالبان إحياءها بعد توليها السلطة في منتصف أغسطس/آب 2021.

وأكّد متحدّث باسم الوزارة الجمعة أن الأخيرة قامت بالمبادرة، وقال “إن المُلصقات نُشرت من قبل الوزارة، ولكن هذا لا يعني أن المرأة التي لا تلتزمها ستُعاقب أو ستُضرب”، وأضاف “هو تشجيع فقط على التزام النساء المسلمات الشريعة الإسلامية، حتى لو غطّت امرأة نفسها بوشاح عادي، فإنّ هذا جيّد أيضاً، بشكل عام، إنّ هذه الملصقات هي تشجيع”.

وحتى قبل عودة طالبان إلى السلطة، كانت كلّ الأفغانيات يضعن وشاحاً على الأقلّ، فيما يرتدي بعضهنّ البرقع لا سيّما في المناطق التي كانت تسيطر عليها الحكومة السابقة المدعومة من قبل الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق أشرف غني.

وتأتي هذه الخطوة رغم سعي الحركة الإسلامية المتشددة لتسويق نفسها دولياً على أنها معتدلة في مسعى لاستئناف المساعدات، التي تم تعليقها عندما انهارت الحكومة السابقة المدعومة من الغرب في المراحل الأخيرة من الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان.

كما تأتي الخطوة في أعقاب منع طالبان النساء الراغبات في السفر لمسافات طويلة من استخدام وسائل النقل إلا إذا كن برفقة أحد أقربائهن الذكور، ودعوة السائقين إلى عدم السماح للنساء باستقلال المركبات إلّا إذا كنّ يرتدين “الحجاب الإسلامي”.

وأصدرت حركة طالبان أيضاً تعليمات للسلطات المحلية منها قطع رؤوس الدمى النسائية لعرض الملابس في المحلات في ولاية هرات، وقال شاه آغا نوري لوكالة فرانس برس، وهو صاحب مطعم وُضع فيه ملصق، “هذا ليس بجيّد، سيثير الخوف”، واعتبرت طالبة ومدافعة عن حقوق الإنسان فضّلت أن تبقى هويتها مجهولة أن “ما يحاولون القيام به هو نشر الخوف بين الناس”.

(فرانس برس)

شارك المقال
  • تم النسخ