تراجع عدد المتسوقين في بريطانيا 18.6% بسبب أوميكرون

1237456571 - تراجع عدد المتسوقين في بريطانيا 18.6% بسبب أوميكرون

قال اتحاد متاجر التجزئة، اليوم الجمعة، إنّ عدد المتسوقين في المتاجر البريطانية تراجع بنسبة 18,6% في ديسمبر/كانون الأول مقارنة بالعامين الماضيين، أو بما قبل تفشي الجائحة.

اقرا ايضا

1643403734 tunisair720 - تراجع عدد المتسوقين في بريطانيا 18.6% بسبب أوميكرون

الخطوط التونسية تتيح امكانية دفع تذاكر بالحجز عن بعض رحلاتها من فرنسا عبر الهاتف الجوال

2022/01/28 22:02
1643368455 accident - تراجع عدد المتسوقين في بريطانيا 18.6% بسبب أوميكرون

وفاة قاضية شابة في حادث مرور بمفترق 5 سبتمبر بالمكنين

2022/01/28 21:51

وكشف الاتحاد، في بيان، أنّ القيود التي فرضت لاحتواء تفشي المتحور أوميكرون من فيروس كورونا “قضت” على الكثير من الانتعاش الذي حققته المتاجر التقليدية أخيراً.

وقالت المديرة التنفيذية للاتحاد هيلين ديكينسون، في البيان، إنّ الكثير من التقدم المحرز في أواخر 2021 “تلاشى في ديسمبر مع ارتفاع الإصابات بأوميكرون، فيما حالت الإرشادات الجديدة المتعلقة بالعمل من المنزل دون تبضع الكثيرين من المتاجر وخصوصاً في بلدات ووسط مدن”.

وأضافت أنه “مع ذلك ففيما سجل الإقبال (على المتاجر) تراجعاً معتدلاً مقارنة بأشهر سابقة، فإنه لا يزال فوق مستويات اقتصادات أوروبية كبرى أخرى، إذ تجنبت البلاد بعضاً من القيود الأكثر صرامة التي فرضت في أماكن أخرى”.

وأشارت ديكينسون إلى أنّ “إقبال الناس في ديسمبر طوى سنة صعبة للمتاجر التقليدية التي سجلت تراجعاً في الإقبال بنسبة الثلث مقارنة بمستويات ما قبل الوباء”.

وقرر رئيس الوزراء بوريس جونسون عدم تشديد قيود الحد من الوباء في إنكلترا، معتبراً أنّ أعداد المرضى المحتاجين لعلاج في المستشفى والمصابين بأمراض خطيرة، لا تحتم بعد مزيداً من التدابير.

غير أنّ مناطق أخرى في المملكة المتحدة شددت التدابير، وقد فرضت السلطات في إدنبره وكارديف وبلفاست قيودا على التجمعات والفعاليات الكبرى لفترة ما بعد عيد الميلاد.

انتعاش ضعيف

وفي السياق، قال اتحاد غرف التجارة البريطانية إنّ انتعاش الاقتصاد كان يظهر علامات ضعف حتى قبل ظهور المتحور الجديد من كوفيد-19.

وحذّر كبير الاقتصاديين في غرف التجارة البريطانية سورين ثيرو، في بيان أمس الخميس، من أنّ “عودة إحجام المستهلكين عن الإنفاق ونقص الموظفين بسبب أوميكرون، بالإضافة إلى أحدث الإجراءات الصحية “كلها تشير إلى انكماش اقتصادي على المدى القصير، خصوصاً إذا باتت بحاجة إلى قيود إضافية”.

وبحسب الدراسة التي أجرتها الغرف على 5500 شركة، تبيّن أنّ 66% منها قلقة من التضخم الذي وصل إلى أعلى مستوياته منذ أكثر من عشر سنوات في البلاد وقد يتخطى 6% هذا العام، بحسب الاقتصاديين.

كما توقع 58% من الشركات أن ترفع أسعارها في الأشهر الثلاثة المقبلة، خصوصاً مع ارتفاع أسعار المواد الأولية.

(فرانس برس، العربي الجديد)

شارك المقال
  • تم النسخ