3 قتلى برصاص قوات الأمن السودانية في مليونية 30 ديسمبر

1237472465 - 3 قتلى برصاص قوات الأمن السودانية في مليونية 30 ديسمبر

قتل ثلاثة متظاهرين في مواجهات عنيفة بين المشاركين في مليونية 30 ديسمبر/ كانون الأول وقوات الشرطة السودانية بمدينة أم درمان، قرب العاصمة الخرطوم، في حين شهدت العاصمة مواجهات مماثلة في عدة شوارع.

اقرا ايضا

1643228416 kais 1 - 3 قتلى برصاص قوات الأمن السودانية في مليونية 30 ديسمبر

قيس سعيد يعبر لاتحاد الشغل عن عرفانه بنضالات النقابيين تزامنا مع إحياء ذكرى الخميس الأسود والاتحاد يسعى لجعل 26 جانفي يوما وطنيا

2022/01/26 21:20
1 1495078 - 3 قتلى برصاص قوات الأمن السودانية في مليونية 30 ديسمبر

كاس امم افريقيا – مصر تضرب موعدا مع المغرب في دور الثمانية بعد فوزها على كوت ديفوار بركلات الترجيح

2022/01/26 21:09

وأعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، مساء اليوم الخميس، مقتل 3 من المشاركين بنيران قوات الأمن في مواكب منطقة أم درمان، مشيرة إلى أن “السلطة الانقلابية تمارس أبشع الانتهاكات في حق الشعب الآن، وتواصل ارتكاب مجازرها في تعتيم إعلامي لن يستر عورة السقوط الحتمي، حيث تتواصل المطاردات داخل الأحياء مع إطلاق الرصاص الحي والانتهاك السافر لحرمات المنازل”.

وبمقتل 3 من المتظاهرين، يرتفع عدد الذين سقطوا منذ الانقلاب العسكري إلى 51 شخصاً.

وتجمع آلاف المحتجين في نقاط مختلفة للتوجه نحو محيط القصر الرئاسي، اليوم الخميس، استجابة لدعوات من لجان المقاومة وتجمع المهنيين السودانيين وقوى إعلان الحرية والتغيير، حيث بادرت قوات الشرطة، التي انتشرت بكثافة، إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، وحاصرت المحتجين بميدان شورني القريب ومنطقة أبراج النيلين السكنية، قبل أن يستعيد المتظاهرون زمام المبادرة ويتقدموا من جديد نحو القصر الرئاسي.

وتحاول تجمعات أخرى بمدينة الخرطوم بحري وأم درمان عبور الكباري والجسور التي أغلقتها السلطات الأمنية بالكتل الخرسانية والحاويات لمنع وصول المحتجين إلى القصر، كما حدث في الأسبوعين الماضيين.

وعلى الرغم من قطع الاتصالات الهاتفية، فإن معلومات أولية أشارت إلى خروج مواكب في مدن سودانية أخرى، مثل مدينة بورتسودان الساحلية، حيث انضم العشرات لموكب قمعته السلطات الأمنية وحاصرت المشاركين فيه داخل جامعة البحر الأحمر، واعتقلت عددًا منهم، كما شهدت مدن كل من كسلا وعطبرة ومدني تظاهرات مماثلة.

وسبقت المواكب وقفات احتجاجية لعدد من الكيانات النقابية، مثل نقابة العاملين بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا.

سودانيون: متمسكون بالشارع لإسقاط الانقلاب

وأكد عدد من المشاركين، خلال أحاديث مع “العربي الجديد”، عدم التراجع رغم عنف القوات الانقلابية، إذ قالت المشاركة زينب الريح إن “مكان العسكر ليس كرسي الحكم، وإنما الثكنات”، فيما شددت على أهمية حلّ “الدعم السريع”، مبدية رفضها أي مقترح للتفاوض مع العسكر.

أما المشارك عبد الرحيم الطيب فقد أكد هو الآخر أن “المواكب ستنتصر في النهاية، وأن الشبان في الطرقات عازمون على إسقاط الانقلاب”، في حين يؤكد المشارك عمار أبوشيبية أن “الشارع السوداني يتحلى في حراكه الثوري بكامل السلمية للتعبير عن نفسه رفضاً للانقلاب العسكري على السلطة المدنية، وصولاً لحكومة مدنية بطريقة ديمقراطية”.

وأشار المشارك عباس العمرابي إلى أن مليونيات الشعب السوداني “ستنتهي بوضع (قائد الجيش عبد الفتاح) البرهان ومحمد حمدان دقلو (حميدتي) في سجن كوبر القومي”، مبينًا أن “السودانيين خرجوا بإيمان تام متحدين العنف اليومي تجاه الاحتجاجات السلمية”.  

وتطالب مليونية 30 ديسمبر/ كانون الأول، التي تعد الثانية عشرة منذ الانقلاب العسكري، بعودة الحكم المدني ومحاكمة المتورطين في الانقلاب.

وكانت السلطات الأمنية قد استبقت مليونية اليوم بفرض طوق أمني على منطقة وسط الخرطوم، حيث مقر القصر الرئاسي، وأغلقت الجسور والكباري الرابطة بين المنطقة ومدينتي الخرطوم بحري، وأم درمان، ومناطق شرق النيل، وذلك بغرض منع المشاركين من الوصول إلى محيط القصر، كما نشرت وحدات من الشرطة والمخابرات والجيش والدعم السريع، وأغلقت الطرق المؤدية كذلك لمحيط القيادة العامة للجيش وشارع أفريقيا المؤدي إلى مطار الخرطوم الدولي.

السلطات تشن حملة اعتقالات واسعة

كما شنت السلطات الأمنية حملة اعتقالات واسعة وسط قيادات لجان المقاومة والناشطين، مستندة إلى الصلاحيات التي منحها رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان (بموجب أمر الطوارئ) للقوات النظامية من مخابرات وجيش وشرطة وقوات دعم سريع، في اعتقال من يتوقع مشاركتهم في أعمال صنفها “أمر الطوارئ” “أعمالًا تخريبية”.

وقال تجمع المهنيين السودانيين، في بيان اليوم الخميس: “تنفذ القوات والمليشيات المأجورة التابعة للمجلس العسكري الانقلابي حملة مسعورة من الاعتقالات تستهدف عضوية القوى الثورية في لجان المقاومة والقوى النقابية”.

وأضاف: “يظن المجلس العسكري وغطاؤه المدني أن هذه الممارسات القمعية وغير القانونية ستثني القوى الثورية عن حركتها المقاومة الصامدة وأهدافها في إسقاط الانقلاب العسكري”.

وفي الأسبوعين الماضيين، نجح آخر موكبين وسط الخرطوم في اجتياز كل الحواجز والإجراءات الأمنية والوصول إلى محيط القصر الرئاسي.

وأعلن عدد من المدارس والمؤسسات الحكومية والمجال التجارية بمنطقة وسط الخرطوم عن إغلاقها تحسبا لأي أعمال عنف.

ودعت تنسيقيات لجان مقاومة مدينة الخرطوم، في بيان لها نشرته على منصات التواصل الاجتماعي، للخروج في مليونية الثلاثين من ديسمبر/ كانون الأول، رافعين شعار “سلميين غير مخربين، موحَّدين لا متفرقين أشتاتاً، شيباً وشباباً مترابطين”.

وحدد البيان مسارات المليونية المتوجهة صوب القصر الجمهوري عددا من نقاط التجمع، أهمها محطة باشدار، وأبو حمامة، وحجازي والقرشي، على أن تتحرك جميعها نحو القصر في الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي، كما أصدرت لجان مقاومة أم درمان والخرطوم بحري بيانات مماثلة تحديا لقرار إغلاق الكباري والجسور.

ونبهت اللجان المشاركين إلى ضرورة وضع متاريس قوية وكبيرة في أغلب الشوارع الرئيسية والفرعية شرقاً وغرباً وشمالاً لحماية المواكب.

وكان عدد من أحياء الخرطوم قد شهد، أمس الأربعاء، تظاهرات ليلية للترويج لمليونية اليوم، كما نظمت نقابات الصحافيين والمحامين والمهندسين وقفات احتجاجية مناهضة للانقلاب العسكري.

من جهتها، دعت السفارة الأميركية بالخرطوم السلطات السودانية إلى “احترام حق المواطنين في التعبير عن تطلعاتهم الديمقراطية”، محذرة من استخدام القوة وسلاح الاعتقالات التعسفية.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول، تاريخ الانقلاب العسكري بواسطة قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان، تنوعت أشكال مقاومة السودانيين للانقلاب بين المواكب، والوقفات الاحتجاجية، والعصيان المدني، والمليونيات التي تكررت 12 مرة، منها 5 خلال الشهر الحالي وحده.

ولقي ما لا يقل عن 48 مصرعهم، وأصيب واعتقل المئات خلال المليونيات، بينما تحدثت مجموعات حقوقية عن اغتصاب 13 من النساء أثناء تفريق الاحتجاجات، وهي الأنباء التي وجه مجلس السيادة بالتحقيق فيها.

وتقول مجموعة محامو الطوارئ، وهي جماعة تكونت لمساعدة المعتقلين والمتأثرين بانتهاكات الانقلاب، إن الأفعال المشكلة للجرائم ضد الإنسانية تنوعت في الأسابيع الأخيرة، مشيرة، في بيان لها، إلى أن “المجموعة الانقلابية تقوم بهجوم ممنهج وواسع النطاق في مواجهة الأشخاص، من خلال القبض عليهم وسجنهم واحتجازهم وتسبيب آلام لهم، مما يدخل ذلك تحت طائلة المادة 186من القانون الجنائي لسنة 1991، وقد يمتد الجزاء إلى الإطار الدولي عندما ينعقد الاختصاص للمحكمة الجنائية الدولية”.

شارك المقال
  • تم النسخ