مكتب البرهان يقدّم بلاغاً ضد مديرة مكتب "فرانس برس" في الخرطوم

1237010166 - مكتب البرهان يقدّم بلاغاً ضد مديرة مكتب "فرانس برس" في الخرطوم

أعلن مكتب رئيس مجلس السيادة السوداني، اليوم الثلاثاء، أنه دوّن بلاغات لدى نيابة جرائم المعلوماتية ونيابة الصحافة والمطبوعات ضد مديرة مكتب “وكالة الصحافة الفرنسية” (فرانس برس) في الخرطوم منى زكي، بسبب تصريحات منسوبة لرئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان.

اقرا ايضا

1643317100 Equipe Tunisie 2 - مكتب البرهان يقدّم بلاغاً ضد مديرة مكتب "فرانس برس" في الخرطوم

آخر اخبار المنتخب في الكامرون..نتائج تحاليل كورونا..خبر_عاجل

2022/01/27 21:58
1643029035 tunisie wmc directinfo almasdar coronavirus covid19 57 - مكتب البرهان يقدّم بلاغاً ضد مديرة مكتب "فرانس برس" في الخرطوم

منوبة: ارتفاع عدد حالات الايواء بقسم الكوفيد بالقصاب وتسجيل 274 اصابة جديدة بفيروس “كورونا”

2022/01/27 21:36

كانت الوكالة قد نسبت للبرهان قوله، السبت، إنه “في الوثيقة الدستورية قبل اتفاق سلام جوبا، كان هناك نصّ واضح بأنّ كلّ مشارك في الفترة الانتقاليّة لن يُسمح له بالمشاركة في الفترة التي تَليها مباشرة، لكنّ اتّفاق سلام جوبا أعطى بعض المشاركين في الفترة الانتقاليّة الحقّ بأن يكونوا جزءاً من الحكومة المقبلة”.

ونفى البرهان، الأحد الماضي، أن يكون للعسكريين وشبه العسكريين المشاركين في الفترة الانتقالية حق الترشح في الانتخابات المقبلة، في يوليو/تموز 2023.

وقال مكتب البرهان في تصريح مكتوب تلقته ونشرته “فرانس برس”، إن “مكتب رئيس مجلس السيادة نفى ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية على لسان الفريق عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان” بشأن مشاركة العسكريين في الانتخابات المقبلة.

وأضاف أن “مشاركة العسكريين في الانتخابات المقبلة غير ممكنة بنص الوثيقة الدستورية”.

ويبدو أن مكتب مجلس السيادة لم يكتف بهذا النفي، إذ قرر تحريك بلاغات جنائية، بعد إحجام الوكالة عن الاعتذار. وأشار إلى أن البلاغات التي دونها بحق “فرانس برس” تتعلق بـ”المادة 26 أ” المرتبطة بتوخي الصدق والنزاهة في العمل الصحافي، و”المادة 26 ب” المتعلقة بنشر معلومات تتعلق بالأمن القومي وتحركات القوات المسلحة.

وقال المكتب إن “وكالة الصحافة الفرنسية” أوردت “حديثاً مغايراً ومناقضاً” لما قاله البرهان الذي “أكد بوضوح لا يساوره الشك أن مشاركة العسكريين في الانتخابات المقبلة غير ممكنة بنص الوثيقة الدستورية”.

وأوضح مكتب رئيس مجلس السيادة أنه اتصل بمكتب وكالة “فرانس برس” للنفي ومطالبتها باعتذار رسمي، لما بدر من “عدم مصداقية وتلفيق للمعلومات”، لكن الوكالة لم تتجاوب ــ على حد زعمه ــ مؤكداً المضي في هذه القضية باعتبارها “سابقة خطيرة تستدعي المساءلة أمام القانون”.

كانت المقابلة التي أجرتها “فرانس برس” مع البرهان واحدة من مقابلات مع وسائل إعلام دولية بعد يوم واحد من وصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في تقرير قدمه إلى مجلس الأمن الدولي، السودان بأنه “في حالة عداء مع الصحافيين”.

ووقع البرهان، في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مع رئيس الوزراء الذي عزله عبد الله حمدوك اتفاقاً سياسياً أعاده الى السلطة. ويؤكد البرهان أن قرارات نوفمبر “لم تكن انقلاباً، لكنها خطوة لتصحيح الفترة الانتقالية”.

شارك المقال
  • تم النسخ