سيدي بوزيد: وقفة احتجاجية للصحفيين تنديدا بالاعتداءات المتكررة ضدهم

نفذ عدد من الصحفيين بولاية سيدي بوزيد، اليوم الخميس، وقفة احتجاجية بساحة محمد البوعزيزي، تنديدا ب”الاعتداءات وحملات التحريض والتجييش التي يتعرض لها الصحفيين أثناء ادائهم لعملهم”، وذلك بمساندة ممثلين عن المنظمات الوطنية والجمعيات وعدد من ممثلي مكونات المجتمع المدني بالجهة.

وبين الصحفي رمزي غابري، في تصريح ل(وات)، أن “غياب المحاسبة والافلات من العقاب ومن المتابعات القانونية ساهموا في ارتفاع وتيرة الاعتداءات على الصحفيين في المدة الأخيرة وهذا وضع خطير يهدد حرية الصحافة ولا بد للصحفيين أن يتوحدوا رفضا لتواصل الاعتداء عليهم ودفاعا عن حرية التعبير والصحافة”، وفق تعبيره.

وأشارت الصحفية ألفة خصخوصي، من جهتها، الى أن “العمل الميداني للصحفي أصبح يمثل خطرا في ظل تكرر الاعتداءات الجسدية على عدد من الصحفيين وهو ما يتطلب في مرحلة أولى المحاسبة القانونية ومزيد الوقوف ضد تركيع قطاع الصحافة وتكميم الافواه”، بحسب قولها.

يذكر أن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين كانت دعت منظوريها من الصحفيات والصحفيين إلى تنفيذ وقفات احتجاجية تنديدا بتكرر الاعتداءات على الصحفيين وحملات التجييش والتحريض التي يتعرضون لها أثناء العمل الميداني.