الاتحاد الدولي للصحفيين يعبر عن ادانته لاعتقال الصحفي عامر عياد

عبّر الاتحاد الدولي للصحفيين (الفيج)، عن القلق من اعتقال الصحفي بقناة “الزيتونة”، عامر عياد، الاحد الماضي، واعتبر أن ذلك يأتي في إطار سلسلة من الإعتداءات بحق الصحفيين سبق أن أدانها الاتحاد والنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.
ونقل بيان الاتحاد عن أمينه العام أنتوني بيلانجي قوله: “إننا قلقون جدا بشأن الطريقة التي يتم بها اعتقال الصحفيين الذين ينتقدون السلطة ونطالب بالإفراج الفوري عن عامر عياد”.
وذكّر الاتحاد بالبيان الذي أصدرته قبل يومين نقابة الصحفيين التونسيين والذي عبرت فيه عن رفضها المطلق للمحاكمات العسكرية للمدنيين على خلفية آرائهم ومواقفهم ومنشوراتهم، معتبرة ذلك انتكاسة لحرية التعبير وضربا للديمقراطية وحق الإختلاف، وأن الأخطاء المهنية وقضايا النشر مجالها الهيئات التعديلية للمهنة والمرسوم 115 للصحافة والطباعة والنشر، كما جددت تمسكها بالمرسومين 115 و116 كإطار وحيد لتنظيم المهنة.
وقبل يومين أصدر قاضي التحقيق العسكري بطاقة إيداع بالسجن ضد الإعلامي بالقناة التلفزية الخاصة “الزيتونة”، وغير الحاصلة على إجازة، عامر عياد، وذلك في انتظار استكمال الأبحاث، وفق ما صرح به المحامي وعضو هيئة الدفاع، مالك بن عمر، بعد ان مثل أمامه واستنطقه بخصوص التهم الموجهة إليه، والمتمثلة في “التآمر من أجل الاعتداء على أمن الدولة الداخلي، حسب الفصل 72 من المجلة الجزائية”، و”ارتكاب أمر موحش ضد رئيس الجمهورية”، و”نسبة أمور غير صحيحة لموظف عمومي”، و”المس من كرامة الجيش الوطني”.