غواصة نووية أميركية تصطدم بجسم مجهول في بحر الصين الجنوبي

قال الجيش الأميركي، يوم الخميس، إن الغواصة “يو إس إس كونيتيكت” التابعة للبحرية الأميركية صدمت “جسماً” أثناء غوصها في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، لكن الحادث لم يتسبب في إصابات خطيرة.

وأفاد بيان للبحرية بأن الحادث وقع يوم السبت، وأن محطة الدفع النووي للغواصة لم تتأثر وما زالت تعمل. وأضاف: “الغواصة لا تزال في حالة آمنة ومستقرة”.

وقال مسؤولون أميركيون، تحدثوا شريطة عدم كشف هوياتهم، إن الحادث وقع في المياه الدولية في بحر الصين الجنوبي، وإن أقل من 15 شخصاً أصيبوا بجراح طفيفة مثل الرضوض. ووُصفت حالة اثنين من الجرحى بالمتوسطة.

وأضاف المسؤولون أن الغواصة تتجه الآن صوب ميناء في جزيرة غوام الأميركية، غربي المحيط الهادئ، بطاقتها الذاتية، وذلك لإجراء مزيد من الفحص.

وقال المسؤولون إنه لم يتضح بعد الشيء الذي أصاب الغواصة، لكنها لم تكن غواصة أخرى. قال أحد المسؤولين إنه يمكن أن يكون سفينة غارقة أو حاوية غارقة أو شيئاً آخر مجهولاً.

(رويترز، العربي الجديد)