أسعار النفط والغاز تسجل مستويات قياسية

قفزت أسًعار النفط والغاز ليسجلا أرقاماً قياسية جديدة الثلاثاء، حيث سجل الخام الأميركي أعلى مستوياته منذ 2014 في حين قفزت عقود برنت إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوت بعد أن تمسك تحالف أوبك+ لكبار المنتجين بزيادة إنتاجية مقررة بدلاً من ضخ المزيد من الخام.
واتفقت أوبك+ يوم الاثنين على التقيد باتفاقها لشهر يوليو /تموز لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يومياً شهرياً حتى إبريل /نيسان 2022، لإنهاء تدريجي لتخفيضات انتاجية قائمة قدرها 5.8 مليون برميل يومياً.
وأنهت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط جلسة التداول مرتفعة 1.31 دولار، أو 1.7 بالمئة، لتسجل عند التسوية 78.93 دولاراً للبرميل. وأثناء الجلسة قفز الخام الأميركي بأكثر من اثنين في المئة إلى 79.48 دولاراً وهو أعلى مستوى له في حوالي سبع سنوات.

وصعدت عقود خام برنت القياسي العالمي 1.30 دولار، أو 1.6 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 82.56 دولاراً للبرميل. وأثناء الجلسة سجل برنت أعلى مستوى في ثلاث سنوت عند 83.13 دولاراً.
ووسّع الخامان القياسيان مكاسبهما من جلسة الاثنين عندما قفز كل منهما بأكثر من اثنين في المئة.
وقال فيل فلين المحلل في برايس “فيوتشرز غروب” في شيكاغو إن “السوق تدرك أننا سنشهد نقصاً في المعروض في الشهرين المقبلين ويبدو أن أوبك سعيدة بذلك الوضع.”
وقفزت أسعار النفط بالفعل أكثر من 50 في المئة هذا العام وهو ما يزيد الضغوط التضخمية التي تخشى دول مستهلكة للخام، مثل الولايات المتحدة والهند، أنها ستعطل التعافي من جائحة كوفيد-19 .
وقالت اللجنة الفنية المشتركة لأوبك+ الشهر الماضي إنها تتوقع عجزاً قدره 1.1 مليون برميل يومياً في المعروض من الخام هذا العام والذي قد يتحول إلى فائض 1.4 مليون برميل يومياً العام القادم.
ارتفاع الغاز
وفي السياق، صعدت العقود الآجلة الأميركية للغاز الطبيعي أكثر من تسعة بالمئة الثلاثاء لتسجل أعلى مستوى في 12 عاماً، بينما تبقي أسعار عالمية قياسية الطلب على صادرات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المسال قوياً.
وقفزت أسعار العقود الآجلة للغاز في أوروبا بأكثر من 21 في المئة للشحنات تسليم نوفمبر/تشرين الثاني و23 بالمئة لشحنات ديسمبر/كانون الأول مسجلة مستويات قياسية مرتفعة جديدة بفعل مخاوف من أن بضع دول أوروبية لن يكون لديها مخزونات كافية لموسم التدفئة الشتوية القادم. 

ويجري تداول الأسعار في آسيا أيضا قرب مستويات قياسية مرتفعة بينما تتنافس الصين ومشترون كبار آخرون للغاز الطبيعي المسال على شحنات متاحة لتلبية طلب متزايد على هذا النوع من الوقود.
وأشار متعاملون إلى أن أسعار الغاز في الولايات المتحدة ترتفع على الرغم من توقعات ببقاء الأحوال الجوية في البلاد أكثر اعتدالاً من المستويات المعتادة في مثل هذا الوقت من العام حتى أواخر أكتوبر/تشرين الأول.
وارتفعت العقود الأميركية للغاز تسليم الشهر التالي 53.7 سنت، أو 9.3 بالمئة، لتسجل عند التسوية 6.312 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، وهو أعلى مستوى لها منذ ديسمبر/كانون الأول 2008 .
(رويترز، العربي الجديد)