تمساح يسقط طائرة مسيرة خلال تصوير فيلم وثائقي

أسقط تمساح عملاق طائرة تصوير مسيرة تابعة لقناة “إيه بي سي نيوز”، خلال تصوير فيلم وثائقي في حديقة الزواحف في إقليم داروين، أو الإقليم الشمالي من أستراليا.

وتحملت الطائرة وحدها العضة، عندما قفز تمساح من المياه المالحة، وانتشلها من الجو بينما كان مصور القناة دين هيرست، يراقب من بعيد.

وذكرت “إيه بي سي” أن هذا الحدث الغريب وقع أثناء إنتاج فيلم وثائقي عنوانه “إقليم التماسيح” الذي بدأت القناة بثه يوم الجمعة الفائت، بمناسبة الذكرى الخمسين لحظر صيد الزواحف القديمة في الإقليم الشمالي.

وقال المصور هيرست إنه لم يمض وقت طويل على التصوير، “عندما سمع نوع الصوت الذي تسمعه فقط حين يطبق تمساح المياه المالحة فكيه بسرعة فائقة”.

وأضاف “وضعت الطائرة المسيرة فوق بحيرة صغيرة في الحديقة، وكانت جميع التماسيح تتحرك. ولكن كان هناك تمساح واحد على وجه الخصوص ثابتاً في أرضه ويراقب الطائرة”.

وتأمل المصور خيراً في أن التمساح الثابت في مكانه سيمكنه من الحصول على اللقطات التي يريدها.

لكنه، فجأة وجد التمساح واقفاً على ذيله، تبعه صوت ضجيج هائل للفكين، وكانت الكاميرا المسيرة قد أصبحت في حوزة هذا الزاحف الضخم. وقال “نظرت إلى وحدة التحكم الخاصة بي فكانت شاشة فارغة ولا يوجد اتصال”.

فقدت الطائرة، ويعتقد أنها كانت في معدة التمساح أو في قاع البحيرة، ولكن تم العثور عليها مشوهة ومليئة بالثقوب على الضفة بعد أسبوعين.

وتعرضت الطائرة المسيرة لأضرار لا يمكن إصلاحها، لكن الشريحة التي تحتوي على اللقطات نجت، مما مكّن الفريق من استعادة ما تم تصويره.