بطاقة إيداع بالسجن في حق الإعلامي بقناة “الزيتونة” عامر عياد وإبقاء عبد اللطيف العلوي بحالة سراح

تم اليوم الثلاثاء إصدار بطاقة إيداع بالسجن ضد الإعلامي بالقناة التلفزية الخاصة “الزيتونة”، وغير الحاصلة على إجازة، عامر عياد، وذلك في انتظار استكمال الأبحاث، وفق ما صرح به المحامي وعضو هيئة الدفاع، مالك بن عمر، لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

وأضاف بن عمر أن صدور بطاقة الإيداع بالسجن، جاء بعد مثول عامر عياد أمام التحقيق العسكري بالمحكمة العسكرية الابتدائية الدائمة بتونس واستنطاقه بخصوص التهم الموجة اليه، والمتمثلة في “التآمر من أجل الاعتداء على أمن الدولة الداخلي، حسب الفصل 72 من المجلة الجزائية”، و”ارتكاب أمر موحش ضد رئيس الجمهورية”، و”نسبة أمور غير صحيحة لموظف عمومي”، و”المس من كرامة الجيش الوطني”.

وأفاد، بن عمر، من جهة أخرى، بأن حاكم التحقيق قرر الاستجابة لطلب التأخير بالنسبة للنائب في البرلمان المعلقة أشغاله منذ 25 جولية الماضي، عن كتلة ائتلاف الكرامة، عبد اللطيف العلوي، في نفس الملف، بعد تقدمه شحصيا بطلب في الغرض، مع إبقائه بحالة سراح.

وكانت مجموعة “محامون لحماية الحقوق والحريات”، التي تم تأسيسها يوم 2 أوت الماضي “لرصد الانتهاكات والتجاوزات الماسة بالحقوق الفردية والعامة”، أعلنت على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أنه تم صباح أمس الاثنين، “إيقاف الصحفي بقناة الزيتونة عامر عياد بقرار من القضاء العسكري، صحبة النائب عبد اللطيف العلوي بسبب برنامج تلفزي أثثاه، وأبيات من الشعر من قصيدة لأحمد مطر قرأها الصحفي عامر عياد”.