"لعنة" إيفرغراند تمتد لشركات عقارية صينية أخرى

امتدت لعنة “إيفرغراند” إلى شركات عقارية صينية أخرى، فقد فشل مطوران عقاريان صينيان متوسطا الحجم هما فانتازيا هولدنغز Fantasia Holdings، وسينك هولدنغز Sinic Holdings في سداد مديونات مستحقة عليهما تزيد قيمتها عن 450 مليون دولار ليعيدا إلى الأذهان الأزمة العنيفة التي يمر بها قطاع العقارات الصيني.

ووفق مصادر صينية، فقد تعثرت الشركة الأولى في تسديد 205.7 ملايين دولار مستحقة لحملة السندات اليوم الثلاثاء، مما زاد من الضغوط المالية للقطاع، في الوقت الذي تحاول “إيفرغراند” أحد أكبر المطورين في الصين تجنب التخلف عن تسديد ديون بمليارات الدولارات.

وأعلنت “مجموعة فانتازيا القابضة” أنها تخطت موعد التسديد في بيان صادر من خلال بورصة هونغ كونغ. ولم تقدم أي تفسير، لكنها قالت إنها طلبت تعليق تداول أسهم “فانتازيا”.

فانتازيا هولدنغز وسينك هولدنغز يتعثران في سداد مديونات مستحقة عليهما تزيد قيمتها عن 450 مليون دولار

وإثر هذا التعثر خفضت وكالات تصنيف ائتماني عالمية تقييم المطوّرين العقاريين الصينيين فانتازيا هولدنغز، وسينك هولدنغز بفعل المخاطر الناجمة عن أوضاعهما النقدية المتوترة وحالة التعثر التي يمران بها.
وقررت مؤسسة فيتش ريتنغز العالمية للتصنيف الائتماني خفض تصنيف فانتازيا هولدنغز من بي (B) إلى سي سي سي- (CCC-)، مشيرة إلى أن موقف التدفقات المالية لدى الشركة قد يكون أكثر تشددًا مما توقعوا من قبل.
ويشير تصنيف سي سي سي إلى مخاطر ائتمانية ضخمة، واحتمال حقيقي للتخلف عن السداد.
وأعلنت “فانتازيا هولدنغز” أنها أخفقت في إعادة سداد السندات التي كانت مستحقة أمس الإثنين.

كما خفضت مؤسسة ستاندرد آند بورز غلوبال تصنيف سينك هولدنغز من سي سي سي+ CCC+ إلى سي سي (CC)، وهو ما يشير بحسب تقييم الشركة إلى أن مطور العقارات الصيني معرض للخطر حاليًا ويعتمد على الأعمال التجارية والظروف المالية والاقتصادية المواتية للوفاء بالالتزامات المالية.
وجاء خفض التصنيف الائتماني للشركة بعدما تعثرت في سداد مدفوعات للفائدة، وبسبب عدم اليقين بشأن سداد سندات بقيمة 246 مليون دولار مستحقة في وقت لاحق من هذا الشهر.

ويكافح بعض المطورين الصينيين لتسديد الديون، بعد أن شدد المنظمون القيود العام الماضي على استخدامهم الأموال المقترضة. ويؤجج هذا الأمر المخاوف بشأن التخلف عن التسديد والاضطراب المحتمل في الأسواق المالية، فيما يتزايد القلق من سيطرة “لعنة” إيفرغراند على القطاع العقاري.

يشعر المستثمرون بالقلق من احتمال انهيار مجموعة إيفرغراند بديون تصل إلى تريليوني يوان (310 مليارات دولار)

يشعر المستثمرون بالقلق من احتمال انهيار مجموعة إيفرغراند بديون تصل إلى تريليوني يوان (310 مليارات دولار). فوتت الشركة موعد تسديد ما لا يقل عن دفعة واحدة من مستحقات حملة السندات في الخارج، ولكن لم يتم الإعلان بعد عن التعثر في التسديد.

يقول الاقتصاديون إن بإمكان بكين منع أزمة ائتمان أوسع إذا تخلفت إيفرغراند عن التسديد، لكنها تريد تجنب إنقاذ الشركة أو دائنيها كتحذير للمقترضين والمقرضين الآخرين ليكونوا أكثر انضباطا.

سجلت “فانتازيا”، التي تقدر قيمتها في سوق الأسهم بـ 415 مليون دولار، ربحا قدره 153 مليون يوان (24 مليون دولار) للنصف الأول من عام 2021، وقالت إن الإيرادات ارتفعت بنسبة 18.5 في المائة مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 10.9 مليارات يوان (1.7 مليار دولار).

وشهدت الصين فورة عقارية غير مسبوقة منذ عام 2017 وحتى منتصف العام الماضي 2020، حيث بلغ حجم الاستثمار في العقارات السكنية بين يونيو/ حزيران من العام 2019 ويونيو من العام الماضي 2020 نحو 1.4 تريليون دولار، حسب بيانات صينية. وهذه الفورة العقارية الصينية فاقت بمعدل ضخم فورة العقارات الأميركية التي حدثت في بداية الألفية الثانية وارتفعت فيها الاستثمارات السنوية إلى 900 مليار دولار.

وحسب بيانات مجموعة “غولدمان ساكس” المصرفية الأميركية، رفعت هذه الفورة المصحوبة بموجة مضاربات جنونية حجم سوق الإسكان في الصين إلى نحو 52 تريليون دولار، أي أكثر من ثلاثة أضعاف حجم الاقتصاد الصيني المقدر بنحو 13.5 تريليون دولار.

(أسوشييتد برس، العربي الجديد)