عقب الإهانات العنصرية لنجم نابولي.. الاتحاد الإيطالي يفتح تحقيقاً

أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، في بيان رسمي، الإثنين، عن فتح تحقيق رسمي، بعد الإهانات العنصرية التي استهدفت مدافع نابولي الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي في المباراة ضد مضيفه فيورنتينا، الأحد، في ختام المرحلة السابعة من “الكالتشيو”.

وجاء في بيان الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، الذي نشره في الموقع الإلكتروني: “في ما يتعلق بالتعبيرات العنصرية، التي قالها مشجعو فيورنتينا للاعب نابولي كاليدو كوليبالي. قمنا  بفتح تحقيق رسمي، بعد قراءة تقارير مراقبي المباراة والاستماع إلى مدافع الفريق”.

وأوضح البيان ، بأنه سيتصل أيضاً بقسم شرطة فلورنسا، من أجل الحصول على معلومات، حتى تفيده بالتحقيق الرسمي، الذي فتحه مباشرة، بعد قراءة تقارير مراقبي المواجهة بين ناديي نابولي وضيفه فيورنتينا، ضمن منافسات الأسبوع السابع من الدوري الإيطالي.

وكان نادي فيورنتينا، قد اعتذر للمدافع السنغالي كوليبالي، الذي استُهدف بعد المباراة بصيحات عنصرية من المتفرجين، مثل زميليه في الفريق الدوليين النيجيري فيكتور أوسيمين والكاميروني فرانك زامبو أنغيسا، بحسب شبكة “دازن” للبث التدفقي.

ودون أن يذكر هذه الحادثة مباشرة، نشر أوسيمين رسالة على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي يقول فيها “لا للعنصرية” باللغتين الإيطالية والإنكليزية، فيما كتب كوليبالي رسالة أخرى له على “إنستغرام” باللغات الإيطالية والفرنسية والإنكليزية يطلب فيها منع المشجعين الذين أهانوه من دخول الملاعب “إلى الأبد”.

وقال مدافع نادي نابولي في رسالته على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”: “اللعنة على القرد. هذا ما قيل لي. هؤلاء الناس لا علاقة لهم بالرياضة. يجب تحديد هويتهم وإبعادهم عن الملاعب إلى الأبد”.

 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Kalidou Koulibaly (@kkoulibaly26)