"كتارا" تمنح الموسيقار القطري حامد النعمة درع الفن الأصيل

منحت المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” في الدوحة، “درع الفن الأصيل” لعام 2021، للموسيقار القطري حامد النعمة، وذلك بالتزامن مع إنتاج “كتارا” أول سيمفونية له مستوحاة من فن النهمة، أبرز فنون التراث البحري القطري، وإصدارها كتاباً يوثق إبداعاته الموسيقية ومسيرته الفنية.

وأعرب النعمة عن سعادته الكبيرة بما تطلقه “كتارا” من “مبادرات رائدة وخلاقة تدعم مسيرة الفن والأدب والثقافة عبر احتفائها بالمبدعين والفنانين وتقديرها لأصحاب الإنجازات المتميزة في مختلف مجالات الثقافة والفنون”.

وأكد أن تكريم المبدعين، “بات يشكل ضرورة من ضرورات الحياة الثقافية وتشكيل الوعي الإبداعي والثقافي في المجتمع كما يمثل احتفاء بالذاكرة الإبداعية القطرية وتقدير عطائها والاعتراف بدورها في نهضة الوطن”.

ويعتبر حامد النعمة، (69 عاماً)، أحد أهم أعمدة الفن والموسيقى في قطر والخليج. وقدم للساحة الغنائية العديد من السيمفونيات والأوبريتات الوطنية.

وكانت بدايته من خلال الغناء، فسجل أول عملين له في الستينيات “على الساحل” و”ساحل البوديع”، وكانت أغنية “بحبل الهوى لفيت”، باكورة أعماله غناءً وتلحيناً، وسجلت في تلفزيون الكويت عام 1971، لكنه ابتعد عن الغناء وتفرغ للموسيقى السيمفونية.

أكمل تعليمه العالي في ميدان التأليف الموسيقي والتوزيع الأوركسترالي في الفيليبين، كما درس إدارة الأوركسترا في بريطانيا.

أسس عام 1980 معهد الفنون الموسيقية في قطر، الذي تخرج منه الكثير من الموسيقيين الخليجيين والقطريين. وفي عام 1998 أصبح نائب رئيس مجلس الموسيقى العربي لجامعة الدول العربية، وكان حكماً معتمداً في مباريات تحكيم عالمية، من معهد “بوكي فالانتينو” في روما.

وفي عام 2003 قدم النعمة تجربة جديدةً، سيمفونية “ابن سينا”، وألّف أعمالاً موسيقية كثيرة منها “تميم المجد” ومقطوعته الموسيقية سيمفونية “أسرار الدوحة”، التي تمزج بين الشرق والغرب.