إحصائية سلبية لرونالدو مع "يونايتد"… هل تؤثر على أداء الفريق؟

كشفت صحيفة “ذا أثلتيك” البريطانية عن إحصائية سلبية للمهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع فريقه مانشستر يونايتد الإنكليزي، والتي من الممكن أن تؤثر على مستوى الفريق في المباريات القادمة، خصوصاً في حال استمرارها وعدم معالجتها من اللاعب والمدرب سولشاير.

ووفقاً للمعلومات، التي نشرتها اليوم الجمعة صحيفة “ذا أثلتيك” البريطانية عبر إحصائية بالأرقام، فإن المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هو أقل اللاعبين ضغطاً على المنافس في الملعب خلال المباريات، ما يعني أنه لا يُشارك في المنظومة الدفاعية لفريق “الشياطين الحُمر”.

وأظهرت الأرقام أن رونالدو هو أقل اللاعبين ممارسة للضغط العكسي على المنافس بـ2,7 كل 90 دقيقة فقط، ومقارنةً مع صاحب الصدارة لاعب فريق كريستال بالاس ويلفريد زاها، هناك فارق كبير، إذ إن الأخير يملك معدل 20 محاولة ضغط كل 90 دقيقة.

وفي نظرة فنية على رقم رونالدو المتواضع في عملية الضغط، فإن فريق مانشستر يونايتد ربما يتأثر كثيراً في الجانب الدفاعي من عدم مساندة “الدون” زملائه في عملية الضغط على المنافس، خصوصاً أنه سبق أن كان المهاجم الأوروغواياني إدينسون كافاني قد لعب رأسَ حربة، وكان يضغط على المنافس ويُلاحق الكرة في كل أنحاء الملعب.

وفي حال لم يُحسن رونالدو من فعالية ضغطه على المنافس وحامل الكرة في المباريات، فإن هذا الأمر سيؤثر سلباً على مستوى الفريق من الناحية الدفاعية، كما أن على المدرب النرويجي أوليه غونار سولشاير العمل على تحسين هذا الجانب، لكيلا يخسر لاعباً يُدافع ويضغط في الفريق.