لماذا غاب المجبري عن منتخب "نسور قرطاج"؟ إليكم الحقيقة

شهدت قائمة المنتخب التونسي، مرة أخرى، غياب موهبة نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، حنبعل المجبري، عن لقاءي موريتانيا ضمن تصفيات بطولة كأس العالم القادمة في قطر 2022، وذلك في السابع والعاشر من شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وكان من الطبيعي أن يغيب المجبري عن المواجهة الأولى التي ستقام على استاد “حمادي العقربي” برادس، نظرا لمنع الأندية الإنكليزية لاعبيها من السفر إلى تونس بسبب أزمة فيروس كورونا، لكنّ وجود زميله، عمر الرقيق، مدافع نادي أرسنال ضمن القائمة أثار استغراب الجماهير التونسية.

ويغيب الرقيق عن اللقاء الأول، فيما سيلتحق بـ”نسور قرطاج” مباشرة في العاصمة نواكشوط لخوض المواجهة الثانية ضدّ موريتانيا، وكان الاتحاد التونسي لكرة القدم يسعى لتطبيق الخطة نفسها مع حنبعل للاستفادة من جهوده في اللقاء الثاني على الأقل.

وتشير مصادر “العربي الجديد” إلى أنّ المدير الفني منذر الكبيّر أدرج حنبعل المجبري ضمن قائمة اللاعبين، لكنّ الأخير اعتذر عن الانضمام إلى زملائه بعدما خضع، الأربعاء، لفحوصات طبية أثبتت تعرّضه لإصابة خلال تدريبات “الشياطين الحمر”، ما كلّفه الابتعاد عن النشاط في الأيام الماضية.

وهكذا يتخلّف المجبري للمرة الثانية على التوالي عن مباريات منتخب بلاده، إثر غيابه عن مواجهتي غينيا الاستوائية وزامبيا في الجولتين الأولى والثانية من تصفيات بطولة كأس العالم قطر 2022، بسبب رفض الأندية الإنكليزية تسريح لاعبيها إلى الدول المصنفة في القائمة الحمراء لانتشار فيروس كورونا.