موقع إيطالي: شاكير ظلم ميلان بعد يوفنتوس وروما

عبّرت معظم وسائل الإعلام الإيطالية عن غضبها من قرارات الحكم التركي كونيت شاكير، الذي أدار لقاء نادي ميلان ضد أتلتيكو مدريد، الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا، وخسره الفريق الإيطالي بنتيجة 2ـ1.

وبسرعة عادت الصحف الإيطالية إلى أرشيف المباريات التي أدارها الحكم الإيطالي للأندية الإيطالية، لتقف عند قناعة، وهي أن شاكير يتحامل كثيراً على أندية الكالتشيو بدليل قراراته السابقة التي دفع ثمنها روما ويوفنتوس.

وأشار موقع “كالتشيو ميركاتو” إلى أن شاكير ظلم نادي يوفنتوس في الدور النهائي من دوري أبطال أوروبا ضد برشلونة الإسباني، إذ تغافل عن ضربة جزاء لبول بوغبا عندما كانت النتيجة التعادل 1ـ1 بعد تدخل من داني ألفيس وأصرّ على موقفه، ليحرم يوفنتوس من أخذ الفارق في الموعد المهم.

كما ذكر الموقع الإيطالي بأن روما تعرض للظلم في سنة 2019 ضد بورتو في الدور ثمن النهائي، عندما أصرّ على إعادة مشاهدة خطأ المهاجم المالي لبورتو موسى ماريغا على باتريك شيك لاعب روما في العملية التي مكنت بورتو من تسجيل هدف التأهل.

وانتقد رئيس روما السابق جيميس بالوتا قرارات الحكم في تلك المباراة واعتبر أنّه السبب المباشر في خروج الفريق من المسابقة بسبب اتخاذه قرارات غير سليمة في أوقات حاسمة.

وأصرّ شاكير على منح أتلتيكو مدريد ضربة جزاء، ولم يعد لمشاهدة لقطات الفيديو، رغم أن الصور تُثبت أن لاعب أتلتيكو لمس الكرة قبل مدافع نادي ميلان، إضافة إلى قرارات أخرى كانت قاسية في حق ميلان.