تظاهرات غاضبة في تعز اليمنية: إطلاق الرصاص الحي وتمزيق صور الرئيس

شهدت مدينة تعز، جنوب غربي اليمن، اليوم الإثنين، تظاهرات غاضبة شملت جميع الأحياء والأرياف الجنوبية، تنديداً بتردي الأوضاع المعيشية وانهيار العملة، فيما أطلقت قوات الأمن الرصاص الحي لتفريق متظاهرين قاموا بقطع الشوارع ما أسفر عن سقوط جرحى.

وقال شهود عيان لـ”العربي الجديد”، إن الحياة العامة أصيبت بشلل تام جراء قيام المتظاهرين بقطع الشوارع الرئيسة والفرعية بإطارات مشتعلة وأحجار، كما تم إجبار غالبية المستودعات التجارية على إعلان عصيان مدني شامل وإغلاق أبوابها أمام الجمهور.

وقام متظاهرون بتمزيق صور عملاقة للرئيس عبد ربه منصور هادي في شارع جمال عبد الناصر، احتجاجاً على الصمت الحكومي على تردي الأوضاع وانهيار الريال اليمني إلى 1200 أمام الدولار الواحد، وهو ما جعل قوات الأمن تنزل إلى الشوارع لتفريق المتظاهرين بالرصاص الحي.

ونشر ناشطون، لقطات توضح قيام مسلحين بزي مدني بإطلاق الرصاص على متظاهرين في دوار المسبح، وسط شارع جمال عبد الناصر.

وكشف المحامي، توفيق الشعبي، وهو المتحدث الرسمي لحركة “كفى” الشعبية، التي تم إشهارها في الأسابيع الماضية، عن اعتقال عدد من المتظاهرين من قبل مسلحين بلباس مدني.

وحمّل الشعبي، في بيان صحافي، إدارة شرطة تعز، المسؤولية الكاملة عن حياة المتظاهرين الذين تم اعتقالهم وسلامتهم، كما طالب الجهات الأمنية والعسكرية بسرعة الإفراج عنهم.

وامتدت التظاهرات إلى الأرياف الجنوبية لمدينة تعز، وقال سكان محليون، إن مديريتي التربة والمعافر، شهدتا تظاهرات وقطعاً للشوارع للمرة الأولى، جراء الانهيار القياسي للعملة وصمت السلطات الحكومية.

 

وأبدى ناشطون تخوفهم من انحراف الاحتجاجات السلمية إلى أعمال شغب ونهب، وقال شاهد في حي التجار لـ”العربي الجديد”، إن صغار التجار قرروا الإغلاق إلى أجل غير مسمى خشية وقوع أعمال نهب.