تفاصيل الدورة التاسعة من مهرجان "وسط البلد" في القاهرة

على مدار 21 يوماً تنطلق فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة (دي – كاف)، في الفترة من 1 إلى 22 من شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

واتخذت إجراءات احترازية مشددة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث تم تطعيم النسبة الأكبر من فريق العمل، بالإضافة إلى توفير كافة وسائل التعقيم للجمهور، مع تحديد نسبة حضور لا تتخطى 50% من نسبة استيعاب المسارح وأماكن العرض.

وقد بدأت منافذ التذاكر بيعها للجمهور بأسعار زهيدة، تراوحت ما بين 80 و100 جنيه مصري (6 دولارات أميركية).

سيكون عرض “رويدو” من تشيلي، أول عروض برنامج الفنون الأدائية، يوم 6 من الشهر، على مسرح “الفلكي”.

ولأول مرة في المهرجان يستقبل عرض من دولة تشيلي. ويجمع “رويدو” بين العرض الحي والتكنولوجيا السمعية البصرية. ويعرض “رويدو” في العالم العربي لأول مرة من خلال دي-كاف.

وتعني كلمة رويدو الضوضاء في اللغة الإسبانية، ويمزج العرض بين التكنولوجيا الحديثة والأحاسيس الإنسانية. والعمل  من إنتاج “لا ليكوادورا”، وهي مؤسسة فنية تشيلية مهتمة بالفنون متعددة المجالات.

ويوم 11 من أكتوبر/تشرين الأول، يعرض “أكزاك” من فرنسا على مسرح “الفلكي”، وهو عرض رقص يجمع 12 راقصـاً من مصر، وفرنسا، والمغرب، وتونس، وبوركينا فاسو. العرض من تصميم الراقصين هالة فطومي وإيريك لاموريكس.

عنوان العرض “أكزاك” مشتق من الكلمة التركية “أكساك” والتي تعني العرج. يخلق “أكزاك” عرضاً فنياً متناغماً عن طريق مجموعة من الراقصين الموهوبين في إطار فني متعدد الأشكال متجاوز للحدود الجغرافية.

أمّا يوما 16 و17 من الشهر، فيستقبل المهرجان في ساحة “روابط” للفنون، عرض عرائس مع الموسيقى بعنوان “نغمات الجسد السوريالية” من الدنمارك. العرض يمزج فن العرائس مع الموسيقى الإلكترونية والرقص المعاصر.

ويقدم لأول مرة في العالم من خلال المهرجان عرض “التي سكنت البيت قبلي” من فرنسا يومي 20 و21 من الشهر، في ساحة “روابط” للفنون، للمخرج الفرنسي هنري جول جليان بمشاركة الشاعرة السورية رشا عمران.

ويقدم العرض أجزاء من ديوان الشاعرة يحمل نفس الاسم بطريقة مبتكرة باللغتين العربية والفرنسية، باستخدام ثلاثة عناصر رئيسية: الشعر والموسيقى والتمثيل.

وتلقي رشا عمران الأشعار بالعربية، وستقدم الممثلة السورية ناندا محمد الأشعار بالفرنسية. أما الفنانة الفرنسية إيزابيل دوتوا ستقوم بغناء مقاطع من الأشعار.

ويختتم المهرجان بعرض بـ”ذكريات لورد” من فرنسا يوم 22 من أكتوبر/تشرين الأول على مسرح “الفلكي”، وهو عرض رقص معاصر صممه الفنان الفرنسي أوليفييه ديبوا ويشترك معه 35 راقصاً آخر.

 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by D-CAF Egypt | Contemporary Art (@dcafegypt)

يذكر أن مهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة، هو الوحيد من نوعه في مصر لعدة أشكال من الفنون المعاصرة، ويقدم في عدة أماكن بمنطقة وسط البلد بالقاهرة.