حجم الصادرات يتطور بنسبة 3ر7 بالمائة واستقرار حجم الواردات بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر أوت 2021

سجل حجم المبادلات التجارية في شهر أوت من سنة 2021 تطورا، إذ تحسن حجم الصادرات بنسبة 3ر7 بالمائة بينما سجل حجم الواردات استقرارا بنسبة 2ر0 بالمائة.
و قد أدى هذا التباين في النسق، وفق معطيات نشرها المعهد الوطني للإحصاء، الخميس، إلى ارتفاع نسبة التغطية بمقدار 2ر5 نقطة مئوية ليستقر في مستوى 5ر79 بالمائة.
أما على مستوى الأسعار، فقد تطورت المنتجات المصدرة بنسبة 4ر1 بالمائة في حين زادت أسعار المنتجات المستوردة بنسبة 4ر3 بالمائة.

وشهد حجم الصادرات تحسنا بنسبة 3ر7 بالمائة في شهر أوت 2021. وتعزى هذه الزيادة، بشكل رئيسي، إلى ارتفاع حجم الصادرات في قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 1ر15 بالمائة وتمثلت الزيادة، أساسا، في حجم الصادرات الصناعات الكهربائية 7ر16 بالمائة.كما سجلت الزيادة على مستوى قطاع النسيج والملابس والجلود بنسبة 7ر7 بالمائة والصناعات المعملية الأخرى بنسبة 5ر8 بالمائة.

وارتفع حجم الصادرات، دون احتساب الطاقة، بنسبة 1ر10 بالمائة، بينما انخفض حجم الواردات دون الطاقة بنسبة 7ر8 بالمائة.

ومن ناحية أخرى، سجلت أسعار المبادلات دون مواد الطاقة، ارتفاعا، على مستوى الصادرات بنسبة 4ر1 بالمائة و الواردات بنسبة 5ر4 بالمائة، مما أدى إلى انخفاض نسبة التبادل التجاري دون الطاقة ، بمقدار 9ر2 نقطة لتصل إلى حدود 93 بالمائة، وفق المصدر ذاته.

وفي المقابل، سجل حجم الصادرات، انخفاضا، في قطاع الطاقة وزيوت التشحيم بنسبة 6ر19 بالمائة وقطاع المناجم والفسفاط و المعادن بنسبة 6ر3 بالمائة وقطاع الفلاحة والصناعات الغذائية بنسبة 4ر4 بالمائة.

وشهد حجم الواردات، خلال شهر أوت 2021، استقرارا بنسبة 2ر0 بالمائة نتيجة الزيادة المسجلة في حجم مشتريات منتجات الطاقة بنسبة 6ر101 بالمائة كما يعود الاستقرار المسجل إلى الانكماش في حجم مشتريات المنتجات الغذائية بنسبة 7ر44 بالمائة.

كما انخفض حجم الواردات من السلع الاستهلاكية ومواد التجهيز بنسب على التوالي 8ر8 بالمائة و 3ر8 بالمائة وفي المقابل، ارتفع حجم التزود من المواد الخام والمنتجات نصف المصنعة بنسبة 6ر3 بالمائة.