"داعش" يستهدف المليشيات الإيرانية في البادية السورية

شنّت خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي هجوماً واسعاً، الثلاثاء، على نقطة عسكرية لمليشيا “لواء فاطميون” (الأفغاني) موجودة داخل حقل “ضبيبات” النفطي الذي تتمركز بداخله المليشيات الإيرانية جنوبيَّ مدينة السخنة شرقيَّ محافظة حمص، ضمن البادية السورية.

وأوضحت مصادر، لـ”العربي الجديد”، أن “خلايا التنظيم استخدمت خلال الهجوم أسلحة ثقيلة مثل مدافع الهاون، بالإضافة إلى صواريخ حرارية موجهة من نوع (كورنيت)، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف عناصر مليشيا “فاطميون”، بالإضافة إلى تدمير سيارتين ومقر عسكري داخل الحقل النفطي”.

وشنّت الطائرات الحربية الروسية عقب الهجوم أكثر من 35 غارة جوية، مستخدمة صواريخ شديدة الانفجار، استهدفت من خلالها مواقع وكهوفاً تتخذها خلايا “داعش” أوكاراً لها في باديتي مدينتي السخنة وتدمر شرقيَّ محافظة حمص.

من جهة أخرى، أعلنت “هيئة تحرير الشام” عبر معرفاتها الرديفة مقتل وجرح عدد من عناصر المليشيات المرتبطة بروسيا، إثر استهداف مقرّ عسكري لها بالمدفعية الثقيلة والصواريخ على جبهات ريف إدلب الجنوبي، شمال غربيّ سورية.

وأكدت مصادر عسكرية في غرفة عمليات “الفتح المبين”، لـ”العربي الجديد”، أن “مدفعية “تحرير الشام” استهدفت مقراً عسكرياً لقوات “الفيلق الخامس” المدعومة من روسيا داخل بلدة جرادة القريبة من مدينة معرة النعمان جنوبيّ محافظة إدلب، ما أدى إلى مقتل عدة عناصر، بينهم ضابط من الفيلق، بالإضافة إلى جرح عدد من عناصر القوات الروسية كانوا داخل المقر”.

في السياق، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصواريخ قرى وبلدات الرويحة وبينين ودير سنبل ومحيط البارة ومحيط كنصفرة وفليفل والفطيرة وكفرعويد وسفوهن ضمن منطقة جبل الزاوية جنوبيّ محافظة إدلب، ما أحدث دماراً واسعاً في ممتلكات المدنيين، دون وقوع إصابات بشرية.