وزير خارجية قطر: شجعنا "طالبان" على ضرورة الانخراط في المجتمع الدولي

قال نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده شجعت حركة “طالبان” على ضرورة الانخراط في المجتمع الدولي، مشدداً على أن دور بلاده محايد.

وقال الوزير القطري في مؤتمر صحافي مشترك في الدوحة مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الإثنين، إن قطر تؤكد ضرورة ضمان الحقوق الأساسية، ومنها حقوق المرأة، وتحث “طالبان” على حماية المكتسبات خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أنه ناقش مع لودريان الملف الأفغاني وضرورة استمرار التشاور في هذا الملف.

وتابع: “شاركت مع وزير الخارجية الفرنسي مخرجات الجولة التي قمت بها، وزيارتي بالأمس إلى أفغانستان، وبحثنا ملف مطار كابول وأهمية مواصلة التنسيق في الحرب على الإرهاب”، مؤكداً أن “قطر مستمرة في تقديم المساعدات الإنسانية إلى أفغانستان والتعاون مع جميع الدول في هذا الملف”.

بدوره، أشار لودريان إلى أن زيارته إلى الدوحة هي للتشاور حول الملف الأفغاني والعلاقات الثنائية، قائلاً إن “شراكتنا مع الدوحة تسمح لنا بالتنسيق في الملف الأفغاني”، شاكراً قطر للمشاركة في إجلاء 47 من الرعايا الفرنسيين من أفغانستان.

وإذ أكد مواصلة التنسيق مع المسؤولين القطريين لاستمرار عمليات الإجلاء من أفغانستان، قال: “تحدثنا بكل وضوح عن مطالب المجتمع الدولي وما يتوقعه من سلطات طالبان، واتفقنا على عقد اجتماع جديد للحوار الاستراتيجي الفرنسي القطري قبل نهاية العام”.

وشدّد الوزير الفرنسي على أن ضمان حرية التنقل والسفر دون عوائق، واحترام الحقوق الأساسية وحقوق النساء، وتشكيل حكومة تشاركية، هي أولويات المجتمع الدولي في أفغانستان، مضيفاً: “ننتظر الأفعال من طالبان، والقضية الأفغانية ستكون على أجندة اجتماعات الأمم المتحدة الشهر الجاري”.