وزير خارجية قطر يحث من كابول على المصالحة الأفغانية

وصل وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الأحد، إلى العاصمة الأفغانية كابول، في أول زيارة من نوعها لوزير عربي منذ تولي “طالبان” السلطة.

وأكدت حركة “طالبان”، التي عادت إلى سدة الحكم في أفغانستان، أن وزير خارجية قطر وصل اليوم الأحد إلى كابول بزيارة رسمية.

وذكرت “طالبان”، في تغريدة أوردتها “طلوع نيوز” على “تويتر”، أن الوزير القطري التقى بمسؤوليها في القصر الرئاسي في كابول.

كذلك، أفادت وكالة “طلوع نيوز” بأن الوزير القطري التقى في كابول رئيس الحكومة الأفغانية الملا محمد حسن أخوند، والرئيس السابق حامد كرزاي، والزعيم السابق لمجلس المصالحة الوطنية عبد الله عبد الله.

ونقلت عن رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية قوله إنه التقى والرئيس الأسبق حامد كرزاي اليوم وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، لبحث الأوضاع في أفغانستان وتشكيل حكومة شاملة.

بدورها، نقلت قناة الجزيرة أن الوزير القطري “شجع الأطراف الأفغانية على الانخراط في المصالحة الوطنية”.

وهذه أول زيارة لوزير الخارجية القطري إلى كابول، وتأتي بعد جولة شملت ‎إيران و‎باكستان و‎تركيا وروسيا، وتركزت حول الملف الأفغاني.

وقال الناطق باسم المكتب السياسي لـ”طالبان” محمد نعيم، في سلسلة تغريدات على “تويتر”، إن وزير الخارجية القطري بحث مع قيادة “طالبان” ومع رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال الملا محمد حسن أخوند وعدد من المسؤولين، ملفات عديدة أهمها الإغاثات الإنسانية مع أفغانستان وعلاقات “طالبان” المستقبلية مع دول العالم.

وأشار نعيم إلى أن الطرفين تباحثا حول الوضع الاقتصادي في أفغانستان وسبل دعمه في المستقبل، لافتاً إلى أن قيادة “طالبان” شكرت دولة قطر على دورها الريادي والسخي في هذه الفترة العصيبة التي تمر بها أفغانستان.

وأوضح نعيم أن الوزير القطري أكد خلال حديثه مع قيادة “طالبان” أن دولة قطر ستواصل جهودها من أجل جلب المساعدات الإنسانية لأفغانستان.