نائبة أميركية تنفي اتهامها بإطلاق حمير وحشية في ولاية ماريلاند

منذ عشرة أيام تنشغل ولاية ماريلاند الأميركية بهروب ستة من الحمير الوحشية، دون التمكن من القبض عليها، وما زالت تتجول في ريف الولاية وشوارعها.

وغادرت الحيوانات مزرعتها الخاصة ومنذ ذلك الحين تتجول بحثاً عن الطعام، ولا أحد متأكد من كيفية حدوث ذلك، وفق ما أوردت شبكة “بي بي سي”.

وفي الأثناء جرى تداول اتهامات لعضو الكونغرس عن واشنطن، إليانور هولمز نورتون، وهي المعروفة بمعارضتها للأسوار وحبس الحيوانات.

وفي بيان بعنوان “نورتون تنفي المسؤولية عن تحرير الحمير الوحشية، وتدعم الحرية بشكل عام” قالت نورتون إنها لدى هروب الحيوانات كانت “تستمتع بوقت هادئ في المنزل مع العائلة”.

وتسببت هذه الحيوانات الطليقة بصداع لمسؤولي مراقبة الحيوانات المحليين في مقاطعة برينس جورج، التابعة لماريلاند.

وقال رئيس قسم خدمات الحيوانات، رودني تايلور: “لا يمكنك مطاردتها. إنها سريعة جداً، تركض، ولن تسمح لك بالاقتراب منها”. كما حذر من أنها قد تركل وتعض.

وأضاف تيلور أنه تم إنشاء محطة تغذية، وشوهدت الحمير الوحشية هناك في الساعات الأولى من الصباح. ومن المأمول عندما ترتاح في المناطق المحيطة، أن تهدأ وتعاد إلى المزرعة.

والمزرعة المذكورة، ملكية خاصة، وتقع في منطقة مارلبورو العليا. وقد تم جلب 39 حماراً وحشياً إلى هناك بشكل قانوني الشهر الماضي.