كمافينغا ضحية كلمات عنصرية صادمة بلسان صحافية إسبانية

 

صدمت صحافية رياضية إسبانية، الجماهير التي تابعت خطوات نجم ريال مدريد الجديد، الفرنسي إدوارد كمافينغا، بتعليق عنصري خطير، حيث علّقت على لون بشرته السمراء، في وقت ظنت أن الميكروفون كان مغلقاً على البث المباشر.

ونشرت صحيفة “سبورت” الإسبانية، فيديو من قناة “آر تي في إي”، اتضح من خلاله تورط الصحافية المتعاونة في تصرف عنصري غير متوقع، بعد أن توجهت بسؤالها له، وسمعها المتابعون على القناة مباشرة.

وجاءت الكلمات التي تلفظت بها الصحافية لتثير الرأي العام بإسبانيا، خاصة أنها صدرت عن قناة حكومية، وقالت خلالها: “هذا الشخص أسود أكثر من البذلة التي يرتديها”، أمر صدم المتابعين الذين تفاعلوا بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت القناة الإسبانية فتح تحقيق في القضية، بالنظر لخطورتها والصورة السيئة التي عكستها المتورطة في التصرف المشين، وعلق القائمون عليها ببيان رسمي، جاء فيه “هذه قلة احترام، بكلمات فيها تجاوزات كبيرة، نحن نستنكر ما حدث”.

ولم يخف نص البيان عزم المسؤولين عن القناة نيتهم في إعلان عقوبات كبيرة ضد الصحافية، وإيقاف التعاون بينهما بشكل رسمي، بسبب الضرر النفسي التي ألحقته بفئة كبيرة من المواطنين من ذوي البشرة السمراء.

يُذكر أن الصحافية لا تعمل بشكل دائم مع القناة الحكومية، لكنها متعاونة بشكل مستمر في تغطية أحداث مماثلة، ومثلتها خلال الحدث الذي تابعه الملايين من مشجعي “الميرنغي”.