النّائب المجمّد أسامة الخليفي يتعرّض لتهديدات تمسّ سلامته الجسديّة

حمّل رئيس كتلة قلب تونس بالبرلمان، أسامة الخليفي، رئيس الجمهورية قيس سعيد، اليوم الخميس 09 سبتمبر 2021، مسؤولية سلامته الجسدية بعد الحملات المنسوبة لأنصاره، محذّرا من منهج التخوين والتقسيم والعنف والتنمر الذي دخلت فيه تونس.

وفي تدوينة له على صفحته فيسبوك قال الخليفي:” أدعو رئيس الجمهورية إلى التصدي لهذا المنهج الذي ينسب له ولأنصاره”، مشيرا إلى أنّ “ماكينة الحشد الشعبي العظيم” ممولة من دول أجنبية تحت شعار خيانة بالعظمة، تشتغل ضدّه.

ونشر الخليفي صورا، قال إنّها تحرّض على قتله، كتب عليها ” يلزم نتخلصو منو على خاطر ولى يمثل خطر على الرئيس “، مشيرا إلى أنّ “المرتزقة في تونس وخارج تونس تنفذ حكم التنمر والتحريض على القتل “، وفق تعبيره.

وأكّد الخليفي أنّه تمّ استعمال صورة تمّ اختيارها من قاعة عمليات الحشد الشعبي الممولة من الخارج وتحت تحكم دول أجنبية ، مشيرا إلى أنّها صورة تهدف إلى خلق وعي جماعي عند الناس وتحريك غرائز الحقد والكراهية .

وتابع :” مرحبا بكم في تونس الجديدة ومرحبا بتهديدكم بالقتل الي وصلني منو على حسابي الخاص ، وهو موثق وسيتم تقديمه للقضاء ولمنظمات حقوق الانسان”.