الآلاف يشاركون في مراسم تأبين الموسيقي اليوناني ثيودوراكيس

شارك آلاف اليونانيين يوم أمس الأربعاء في مراسم تأبين الناشط والموسيقي العالمي الشهير ميكيس ثيودوراكيس الذي نقلت أعماله الثقافة اليونانية إلى العالمية في أواخر القرن العشرين.

ومن المقرر دفن جثمان ثيودوراكيس اليوم الخميس في جزيرة كريت.

وتوفي ثيودوراكيس يوم الثاني من سبتمبر/أيلول عن عمر يناهز 96 عاماً. وكان تأليفه لموسيقى فيلم زوربا اليوناني عام 1964 قد أسهم في إعطاء انطباع عن اليونان بأنها مكان للاستجمام والتحرر من هموم الحياة للملايين في الخارج.

أما بالنسبة لليونانيين فهو يلخص تاريخ أمة من خلال الصراع الطبقي والمقاومة على مدى نصف قرن مضى.

 

واجتذبت مراسم التأبين التي أقيمت له يوم الأربعاء مسؤولين بارزين ومواطنين عاديين احتشدوا تحت رذاذ مطر خريفي خفيف خارج كاتدرائية بوسط أثينا.

وقالت رئيسة اليونان كاترينا ساكيلاروبولو في رثائه بكاتدرائية متروبوليتان في أثينا: “سيظل دائما معنا، جذوره ستظل راسخة في الذاكرة الجمعية لأمتنا”.

وقال أحد حضور المراسم “لقد أبكى الناس بأغنياته، وموسيقاه للكفاح من أجل حياة أفضل”.

(رويترز)