سيف الدين مخلوف: “لا يوجد شيء اسمه رفع حصانة بأمر رئاسي”

دعا رئيس كتلة ائتلاف الكرامة، اليوم الخميس 09 سبتمبر 2021، إلى عدم تصديق ” الفتاوى التي يقولها بعض منتسبي القانون الدستوري من أمثال الصغير الزكراوي ورابح الخرايفي وأمين محفوظ .. ومعاهم من كان إسمه ذات يوم .. محمد عبّو “.

وأضاف مخلوف في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك،أنّ “هؤلاء المتسلّقون لم يجرأ ولا واحد منهم وقرأ علينا يوما الفصل 80 كاملا .. واليوم أصبحوا مكلّفين بمهمة الترويج بأن حضور النائبين أسامة الخليفي وفتحي العيادي في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي يرتقي إلى جريمة التآمر على أمن الدولة والتخابر مع جهات أجنبية وحتى للتمرّد .. كما وصفه الخرايفي والزكراوي .. وطالبا بتحرّك النيابة العمومية تبعا لذلك ضدّهم .”.

وتابع:”طبعا حتى ولدي تقي يعرف بأن كل هؤلاء يتمسّحون على أعتاب القصر طمعا في مقعد بالمحكمة الدستوريّة ..وطبعا هم يعرفون الفصل 80 أكثر من معرفتهم أبناءهم .. ويعرفون جيّدا بأن ما حصل هو انقلاب بالدبابات العسكريّة على الدستور وعلى السلطات المنتخبة بغاية تبديل هيئة الدولة بالقوّة الغاشمة .. ويعرفون جيّدا بأنه لا يوجد في الدستور شيء إسمه تعليق أو تجميد أو غلق البرلمان .. ولا يوجد شيء إسمه رفع الحصانة بأمر رئاسي منشور فوق دبابة عسكريّة .. ولا يوجد شيء في العالم إسمه محاكمة نواب شعب منتخبين من أجل ممارستهم لمهامهم البرلمانيّة .. وأيضا يعرفون جيّدا بأنهم سيبقون وصمة عار على كليّات الحقوق وعلى أساتذة القانون الدستوري في تونس وفي العالم وأنهم باعوا شهائدهم وسمعتهم أمام طلبتهم بوعد رخيص بكرسي بالمنّ والصدقة وليس بالانتخاب .. ولن ينالوه بإذن الله”، وفق قوله.