أفغانستان: مقتل أحد رموز السلفية في سجن لـ"طالبان"

تم الكشف، اليوم الأحد، عن مقتل أحد رموز السلفية في أفغانستان، المولوي أبو عبيد الله متوكل، في أحد سجون حركة “طالبان”.

وقال أحد أفراد أسرة متوكل لـ”العربي الجديد” إن “جهة في طالبان” اتصلت به، وطُلب من الأسرة تسلم جثمان متوكل، وجثمان تلميذه قاري عبيد الله.

وأوضح أن المتوكل كان قد قُتل تحت التعذيب وأنه تم تشويه جثمانه بشكل كامل، بحيث أصبح من غير الممكن التعرف إليه، متوقعاً أن يكون رجل الدين السلفي قد قُتل قبل عدة أيام، ولكن “طالبان” أخرت إلى اليوم تسليم جثته إلى أسرته.

وكانت “طالبان” قد اعتقلت متوكل مع أحد تلاميذه قاري عبيد الله في الـ28 من أغسطس/ آب الماضي من دون الكشف عن أسباب الاعتقال. 

 

ولم تُعلق “طالبان” حتى الآن على قتل رجل الدين السلفي. وكانت الاستخبارات الأفغانية قد اعتقلت متوكل عدة مرات، وظل في أحد سجونها إلى أن سيطرت “طالبان” على كابول.

وعقب سيطرة “طالبان” على كابول أفرجت الحركة عن متوكل في 16 أغسطس/ آب، لكنها عاودت اعتقاله بعد عشرة أيام. ولدى متوكل مدرسة دينية كبيرة تنتشر فروعها في أرجاء أفغانستان.