الصحة الفلسطينية: المدارس بؤرة لتفشي كورونا

أكّدت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأحد، أنّ المدارس أصبحت بؤرة لتفشي فيروس كورونا، فيما دعت الوزارة إلى ضرورة تلقي اللقاح المضاد للفيروس، محذّرة من وصول نسبة إشغال المشافي ومراكز علاج كورونا إلى 100%.

وقال مسؤول ملف كورونا في وزارة الصحة الفلسطينية بشمال الضفة الغربية، وسام صبيحات، في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، “إنّ المدارس أصبحت بؤرة لتفشي فيروس كورونا، كون نسبة الإصابات في المدارس وصلت إلى 35 بالمائة من مجمل الإصابات، ما يتطلب تطبيق برتوكول صحي خاص”.

وحذّر صبيحات من وصول نسبة إشغال المشافي ومراكز علاج كورونا إلى 100% في ظل الارتفاع المتواصل في أعداد الإصابات بفيروس كورونا، “ما قد يدخلنا في مرحلة خطيرة ويعيدنا إلى المربع الأول”.

كما حذّر صبيحات من أن يكون الأطفال بؤرة تفشي الفيروس ونقله إلى أسرهم، كون هناك إصابات كثيرة الآن بين من هم دون سن الخامسة. وناشد المواطنين الإقبال الفوري على تلقي اللقاحات، إضافة إلى الالتزام بالإرشادات الصحية تجنباً للوصول إلى مرحلة الخطر.

بدوره، أكّد المدير العام للمستشفيات في وزارة الصحة الفلسطينية، نجي نزال، في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، أنّ نسبة إشغال المشافي والمراكز المتخصّصة لكورونا وصلت إلى ما بين 95 إلى 98 بالمائة في محافظات نابلس وجنين وسلفيت وطولكرم وقلقيلية وطوباس، لافتاً إلى أنّ هذه الإصابات هي بين غير المطعّمين.

وأوضح نزال أنّ التزايد الكبير في عدد الإصابات بالفيروس في الآونة الأخيرة أدى إلى زيادة الدخول إلى المشافي، مشيراً إلى أنّ نسبة كبيرة من الإصابات في العناية المركّزة أو على أجهزة التنفس الاصطناعي في وضع صحي حرج وصعب، وهو ما يفسّر ارتفاع عدد الوفيات.

وشدّد نزال على أنّ التطعيم والكمامة والتباعد الاجتماعي هي الوسائل المتاحة لدينا لمواجهة تفشي الفيروس، داعياً المواطنين إلى التوجه لمراكز التطعيم وتلقي اللقاحات بأسرع وقت.

بدوره، أعلن منسّق الأسرة في وزارة الصحة الفلسطينية، عنان الراشد، في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين الرسمية اليوم، إعادة فتح مراكز كورونا في المستشفيات لمواجهة تفشي المتحور الهندي دلتا، مشيراً إلى إمكانية العودة لفتح بعض المستشفيات وتخصيصها لعلاج الإصابات بالفيروس إذا اقتضت الحاجة لذلك.

وأشار الراشد إلى أنّ التطعيم يقلّل من الحالات التي تستدعي الاستشفاء والحاجة إلى التنفّس الاصطناعي، مشيراً إلى وجود توجّه لدى وزارة الصحة بإعادة تلقيح بعض المواطنين بالجرعة الثالثة.

وطالب الراشد بتعزيز المسؤولية الفردية للمواطنين وعدم الانتقال والمخالطة في حالة الإصابة، داعياً إلى الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة العامة.

في هذه الأثناء، سجّلت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الأحد 7 وفيات و1923 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و1147 حالة تعافٍ خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضحت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، في التقرير اليومي حول الحالة الوبائية في فلسطين، أنّ نسبة التعافي من فيروس كورونا في فلسطين بلغت 91.9%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 7.1% ونسبة الوفيات 1% من مجمل الإصابات.

ولفتت وزيرة الصحة إلى وجود 56 مريضاً في غرف العناية المركّزة، فيما يعالج في مراكز وأقسام كورونا في المستشفيات في الضفة 144 مريضاً، بينهم 12 مريضاً على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وبلغ إجمالي عدد المواطنين الذين تلقوا اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، في الضفة الغربية وقطاع غزة، 1,101,246، بينهم 467,588 تلقوا الجرعتين من اللقاح.