إخلاء مخيّم مهاجرين أمام مقر الإدارة المحلية لمنطقة إيل دو فرانس

أُجلي فجر السبت، حوالي ألف مشرّد معظمهم من اللاجئين، كانوا يخيّمون منذ الأربعاء أمام مقر الإدارة المحلية لمنطقة إيل دو فرانس في باريس، للمطالبة بحلول لإيوائهم، وفق صحافي من وكالة فرانس برس. وقرابة الساعة السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي، دخل موظّفون في مجلس مدينة باريس حديقة أندريه-سيتروين في جنوب العاصمة الفرنسية، لإخلاء الخيم تحت حراسة الشرطة عن بعد.

وقُسّم المشرّدون، ومن بينهم حوالي 200 أفغاني وفقاً لجمعية “يوتيوبيا 56″، إلى مجموعتين، واحدة للعائلات والأخرى للرجال في انتظار أن تتكفل بهم الإدارة المحلية التي تدير أماكن الإيواء الطارئ. ونُقل نحو 500 منهم الأربعاء إلى أماكن إيواء، قبل أن ينضمّ إليهم آخرون. وكان هذا عاشر اعتصام أمام الإدارة المحلية تنظّمه جمعية “كوليكتيف ريكيزيسيون” التي تضم العديد من الجمعيات وتضاعف التحركات الملفتة لرفع صوت هؤلاء اللاجئين المشرّدين في الشارع.

في يوليو/تموز، احتلّت المنظمة ساحة فوج الأنيقة في وسط باريس، بعدما فعلت الأمر نفسه في صالة رياضية تابعة لمجلس بلدية المدينة في مايو/أيار وحضانة سابقة في يناير/كانون الثاني.

(فرانس برس)