الأسيرة الفلسطينية أنهار الديك… إفراج بكفالة مالية وإقامة جبرية

 

قرّرت محكمة عوفر الإسرائيلية العسكرية غرب محافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، مساء اليوم الخميس، الإفراج عن الأسيرة الفلسطينية الحامل أنهار الديك البالغة من العمر 26 عاماً، وذلك لقاء كفالة مالية مدفوعة قدرها 40 ألف شيقل (نحو 1250 دولاراً أميركياً) مع فرض إقامة جبرية عليها في منزل عائلتها في بلدة كفر نعمة من قرية كفر نعمة غربي المحافظة.

وقال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية أكرم سمارة، وهو وكيل الدفاع عن أنهار الديك، لـ”العربي الجديد”، إنّ “مداولات جديدة عُقدت اليوم في محكمة عوفر حول قضية الأسيرة أنهار الديك التي تنتظر وضع مولودها وهي أسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بعد تقديم  طلب إخلاء سبيل”. وأوضح سمارة أنّ “الدفاع طلب عقد الجلسة اليوم، بعدما كانت المحكمة قد حدّدت الأحد المقبل جلسة لاتخاذ قرار للردّ على طلب إخلاء السبيل، ولم يعد من داعٍ للانتظار إلى يوم الأحد من أجل إعلان قرار المحكمة”.

بدوره، قال نائب مدير الوحدة القانونية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين جميل سعادة لـ”العربي الجديد” إنّ “جلسة اليوم عقدت للمداولات مع المحامي، ومع أنهار الديك التي رُبطت مع المحكمة عبر تقنية اتصال الفيديو”. وأوضح سعادة أنّ “إخلاء سبيل أنهار الديك بكفالة، يعني أنّها سوف تحاكم لاحقاً في محاكم الاحتلال، وسوف تظلّ خارج السجن إلى حين صدور حكم في حقّها”.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أنّ محكمة عوفر عقدت يوم أمس الأربعاء، جلسة للنظر في طلب إخلاء السبيل المقدّم من قبل محاميها للإفراج عن الأسيرة أنهار الديك، وقد أرجأ قاضي المحكمة القرار النهائي إلى يوم الأحد المقبل. لكن بجهود قانونية من قبل وكيل الدفاع، انتُزع قرار بإخلاء سبيلها ليُفرَج عنها اليوم الخميس من سجن الدامون الإسرائيلي.

تجدر الإشارة إلى أنّ الأسيرة أنهار الديك اعتُقلت في الثامن من مارس/ آذار الماضي، الذي يوافق فيه يوم المرأة العالمي، وكانت حاملاً في شهرها الثالث. وقبعت في السجون الإسرائيلية وسط ظروف قاسية من دون مراعاة حالتها الصحية. وكان من المتوقّع أن تكون الامرأة الفلسطينية التاسعة التي تضع مولودها في سجون الاحتلال، لو لم يصدر قرار بالإفراج عنها سريعاً.