الجزائر توقف عقد شركة مياه فرنسية بعد اتهامها بالتقصير والفشل

أوقفت السلطات الجزائرية عقد شركة فرنسية أسندت إليها مهام توزيع الماء في العاصمة منذ 15 سنة، طاولتها اتهامات بالتقصير وفشل في أداء مهامها. جاء ذلك وفق بيان لشركة المياه والتطهير للعاصمة المعروفة بـ “سيال”.

وجاء في البيان: “انتهى عقد التسيير بين شركة المياه والتطهير للجزائر العاصمة (سيال) ومجمع سيوز الفرنسي الثلاثاء 31 أغسطس/ آب 2021”.

ولفت البيان إلى أنه عقب انتهاء العقد، قام مجلس إدارة شركة “سيال” بتنصيب فريق مسير جديد للشركة، وتعيين إلياس ميهوبي رئيساً تنفيذياً لها.

وأضاف أنه جرى تسليم وتسلّم المهام بين الرئيس التنفيذي الجديد للشركة ومسؤولها السابق الفرنسي إيف فاغيرازي. ووفق البيان، فإنّ “الفريق المسير الجديد للشركة جزائري مائة بالمائة”.

وقبل أشهر، قال وزير الموارد المائية الجزائري السابق مصطفى كمال ميهوبي، إنّ السلطات لن تجدد عقد الشركة الفرنسية بسبب فشلها في التقليل من تسرّب المياه بالعاصمة. 

وأُنشئت شركة المياه والتطهير للعاصمة “سيال” عام 2006، في إطار عقد شراكة بين مجمع شركات حكومية جزائرية وشركة “سيوز” الفرنسية، وتولت مهام توزيع الماء في العاصمة وولاية تيبازة الساحلية المجاورة.

و”سيوز” شركة فرنسية مقرّها الرئيسي في باريس، وتختص في إمدادات المياه والكهرباء والغاز الطبيعي وإدارة النفايات. وسبق أن جُدِّد عقد الشركة الفرنسية ثلاث مرات في الفترة ما بين 2006 و2021، وفق البيان ذاته.

(الأناضول، العربي الجديد)