"مهرجان الحرية المسرحي": ثمانية عروض

استعاد المسرح المصري جزءاً من زخمه هذا الصيف مقارنةً بالعام الماضي حيين توقّفت معظم التظاهرات الثقافية بسبب تفشّي فيروس كوفيد – 19، حيث شهد الشهر الجاري مجموعة عروض توزّعت على مختلف المدن، إلى جانب “مهرجان المسرح الجامعي للعروض المسرحية الطويلة” الذي اختتم في “جامعة القاهرة” أمس، كما يُنتظر افتتاح “المهرجان القومي للمسرح المصري” نهاية الشهر الجاري.

ضمن الفعاليات الصيفية، تنطلق أيضاً الدورة السابعة من “مهرجان الحرية المسرحي” صباح الأحد، الخامس من الشهر المقبل، في مدينة الإسكندرية، وتتواصل حتى الثاني عشر منه، بمشاركة ثمانية عروض من أصل واحد وثلاثين عرضاً تقدّمت للمسابقة الرسمية.

تحمل دورة المهرجان الذي ينظّمها “مركز الحرية للإبداع”، اسم الفنان محمد غنيم (1938 – 2019) الذي حاز درجة الماجستير عن أطروحته “مسرحيات البلاط الملكي.. دراسة نقدية في مسرحية ’العاصفة’ لوليم شكسبير” من “جامعة جورج ماسون” الأميركية وساهم في تأسيس وإدارة العديد من الهيئات المسرحية والثقافية المصرية.

تحمل دورة المهرجان التي ينظّمها “مركز الحرية للإبداع”، اسم الفنان محمد غنيم

ويتضمّن البرنامج عرض مسرحية “مونولوج الوداع”، وهو مشروع تخرّج بكلية الآداب/ قسم المسرح بالإسكندرية، من إخراج أحمد طارق، والعمل مقتبس عن نصّ الكاتب الروسي أنطون تشيخوف بعنوان “اليتيم؛ كما يتضمّن عرض “سالب واحد” من تأليف محمد عادل وإخراج عبد الله صابر وإنتاج “المعهد العالي للفنون المسرحية”، وهو عمل يتناول قضايا ذوي الإعاقة وما يتعرّضون إليه من صعوبات بسبب عدم إدماجهم في المجتمع.

كما تُعرض مسرحية “الحادثة” من إخراج ياسمين سعيد وإنتاج “صوت الشرق”، وتدور أحداثها حول قصة فتاة من عائلة ثرية تعرّضت للخطف من قِبل أحد الأشخاص، و”الطين والنار” من تأليف محمد عبد القوي، وإخراج مهاب الساسي، من إنتاج “فرقة خرجين كلية السياحة والفنادق”.

إلى جانب عرض مسرحيات “ما خفي كان أعظم” من إخراج محمد بهجت، و”المصنع” ومن إخراج مصطفى عسكر، و”الخراتيت” عن نصّ ليوجين يونسكو وإخراج محمد فرج وإنتاج كلية الزراعة في جامعة المنصورة، و”آه كارميلا” من إخراج إشرف علي وإنتاج إدارة المسرح بالهيئة العامة لقصور الثقافة.

وتشكّلت لجنة مشاهدة العروض من المخرج المسرحي سامح الحضري، والفنان محمد شحاتة، والمخرجة ريهام عبد الرازق، والفنان محمد الطايع، ومصمّم الاستعراضات محمد ميزو، والمؤلّف والكاتب ميسرة صلاح الدين، والفنانة نادت عادل.

يُذكر أن “مهرجان الحرية المسرحي” تأسّس عام 2016، بهدف تعزيز الحركة المسرحية في مدينة الإسكندرية، قبل انفتاحه على عروض من بقية المدن المصرية، ويُشترَط المشاركة بعروض لم يسبق تقديمها جماهيرياً.