مصر: حبس 3 متهمين لخطفهم طفلاً

قرّر النائب العام المصري حمادة الصاوي، اليوم الثلاثاء، حبس ثلاثة متهمين بخطف الطفل زياد أحمد البحيري من داخل أحد المتاجر على الطريق الدائري في مدينة المحلة الكبرى في محافظة الغربية، إثر تداول مقطع فيديو على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، أخذ من آلة مراقبة صورت لحظة الخطف. 

وأمر الصاوي بالتحقيق العاجل في الواقعة، بعد معاينة النيابة العامة مسرح الجريمة، ومشاهدة المقطع المتداول، إذ تبين ارتكاب ملثمين جريمة الخطف، فتم تحديد أرقام اللوحة المعدنية للسيارة التي كانوا يستقلونها، والتي عُثر عليها لاحقاً متفحمة في قطعة أرض زراعية.

وأفاد بيان للنائب العام بأن والد المجني عليه تلقى اتصالات من الخاطفين، طلبوا خلالها فدية مالية. وخلال الاستعلام عن بيانات الخطوط الهاتفية لهذه المحادثات، تم تحديد نطاقها الجغرافي، مضيفاً أن النيابة كلفت الشرطة بالتحري عن الواقعة للوصول إلى مرتكبيها، فتمكنت من تحديدهم وتحديد مكان وجود اثنين منهم.

وتابع أن قوات الأمن اعتقلت اثنين من المتهمين، واللذين أرشدا إلى محل احتجاز الطفل المجني عليه، ومكان وجود المتهم الثالث، فتمكنت الشرطة من القبض على الأخير وتحرير الطفل، وضبط سلاحين ناريين آليين وذخائر بحوزة المتهمين.

وبحسب البيان، استمعت النيابة العامة لأقوال الطفل المجني عليه، وشهادة والديه، والتحريات. ووقفت منهم على صورة ارتكاب الواقعة، ثم استجوبت المتهمين في ما نُسب إليهم، فأقروا بارتكابهم الجريمة على نحو ما توصلت إليه تحقيقات النيابة.

وشهدت مصر ارتفاعاً كبيراً في عدد جرائم خطف الأطفال خلال الأشهر الأخيرة، والتي بلغت 20 حالة خطف خلال شهر يناير/ كانون الثاني الماضي وحده، بحسب الأرقام الرسمية. وغالباً ما يطلب الخاطفون من أهل الطفل فدية مالية، وقد تكون هناك خلافات تدفع إلى خطف الطفل للابتزاز، وهو ما بات يُثير حالة من الرعب بين الأسر المصرية، وخصوصاً الأثرياء.