لعنة الرقم 9… جيرو أمل جماهير ميلان في إنهاء العقدة

عرف ميلان في السنوات الماضية مشكلة كبيرة في الخط الهجومي وعلى المستوى التهديفي، استطاع في مكانٍ ما النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش سدّه، لكن الإصابة التي تعرّض لها في الموسم الماضي كادت أن تسبب مشاكل للروسونيري في المقدمة.

على مدار سنوات عانى ميلان من أزمة حاملي الرقم 9، بعدما فشل الجميع ممّن ارتداه في التألق وتسجيل الأهداف، لكن هذه المرة تأمل جماهير الروسونيري انتهاء هذه العقدة مع بداية مبشّرة للمهاجم الفرنسي أوليفييه جيرود.

منذ اعتزال المهاجم الإيطالي فيليبو إنزاغي، عانى جميع من ارتدى الرقم 9 من لعنة كبيرة على مستوى الأهداف والأرقام. ففي موسم 2011-2012، سجل ألكسندر باتو هدفين في 7 مباريات خاضها فقط.

ثم جاء ماتري في الموسم التالي، وشارك في 18 لقاءً، وهزّ الشباك مرة واحدة، فيما لم يكن حال ديسترو أفضل بكثير في 2013-2014، حين لعب 15 مباراة، محرزاً 3 أهداف فقط.

ورغم خبرته الكبيرة، لم ينجح فيرناندو توريس المهاجم الإسباني الكبير في إنهاء هذا النحس، فسجل هدفاً في 10 مباريات بموسم 2014-2015، ليأتي بعده لويز أدريان الذي أحرز 6 أهداف في 29 مباراة.
جاء بعدها الإيطالي لابادولا الذي سجل 8 أهداف في 29 مباراة، ثم توسّم الجميع خيراً بالبرتغالي أندريه سيلفا، لكنه خيّب الظنون بإحرازه 10 أهداف في 40 مباراة.

ثم حضر اللاعب الأكثر قدرة في تلك الفترة على فكّ النحس، وهو غونزالو إيغوايين، المهاجم الأرجنتيني المميز في موسم 2018-2019، لكنه عانى الأمرّين، فسجّل 8 أهداف في 22 مباراة.

الأمل ازداد في توقف سلسلة النحس موسم 2019-2020، حين تعاقد ميلان مع بياتيك نجم جنوى آنذاك، الذي كان قد أحرز أهدافاً عديدة، ورغم البداية المميزة فشل لاحقاً مكتفياً بخمسة أهداف في 20 مباراة.

الختام مع ماريو ماندزوكيتش الذي جاء في الميركاتو الشتوي الماضي، إلا أنه كان الأسوأ حقيقة بخوضه 11 مباراة دون تسجيل أي هدف، فهل ينجح جيرو في إنهاء كوابيس ميلان مع الرقم 9؟