حركة النهضة تقاضي صحيفة "الأنوار" التونسية

أعلنت حركة النهضة التونسية لجوءها إلى القضاء لرفع شكوى ضد صحيفة “الأنوار” الأسبوعية المحلية، إثر تحقيق نشره الصحافي فؤاد العجرودي فى عدد الصحيفة الصادر اليوم حول التحضير لمحاولة اغتيال الرئيس قيس سعيّد. وكان هذا الأخير قد تحدّث في وقت سابق عن التحضير لعملية اغتيال للتخلص منه. وفي التحقيق وجه العجرودي الاتهام لحركة النهضة بالتحضير لهذه المحاولة.

وقد جاء فى بيان الحركة “تسجل حركة النهضة استنكارها الشديد لإقدام صحيفة الأنوار التونسية التي دأبت على الترويج للافتراءات والإشاعات بهدف استهداف التجربة الديمقراطية قصد تقويضها وبهدف الدفع نحو مزيد تأزيم الوضع بخلفية إقصائية واستئصالية”.

وأضافت أنها كلفت مكتبها القانوني “برفع شكوى عاجلة في الغرض ضد الصحيفة المذكورة والصحافي فؤاد العجرودي صاحب التحقيق الكاذب وضد كل من سيكشف عنه التحقيق من الضالعين في هذه الجريمة النكراء التي ترنو إلى المساس بالأمن القومي للبلاد ومحاولة الإساءة للسيد رئيس الجمهورية“، كما دعت وسائل الإعلام إلى عدم الانجرار والترويج لهذه الافتراءات والإشاعات واحترام القانون المنظم للمهنة وأخلاقياتها.

من ناحيته، أعلن الوزير السابق والقيادي البارز فى حركة النهضة عبد اللطيف المكي أنه سيلجأ إلى القضاء بعد نشر صحيفة “الشروق” اليومية الخاصة خبراً اتهمته فيه بأنه سمح بتمرير شحنة أسلحة تركية إلى ليبيا على شكل شحنات دواء، عندما كان وزيراً للصحة في حكومة إلياس الفخفاخ. وقد نفى المكي هذه الاتهامات، معتبراً أن الصحيفة تقوم بحملة تشويه ضده.

يذكر أن حركة النهضة تتعرض إلى حملة منذ إصدار الرئيس التونسي قيس سعيد، يوم 25 يوليو/تموز، سلسلة قرارات تقضي بتجميد عمل البرلمان وإقالة الحكومة التونسية وجمعه بين السلطات التشريعية والتنفيذية.