بينهم فيدرر وباكياو… أساطير رياضيون يقتربون من نهاية مشوارهم

قرر الإيطالي فالنتينو روسي، الاعتزال في نهاية الموسم، واضعا حدا لمسيرة مرصعة بالإنجازات، على الرغم من تراجع مستواه إلى حد ما في السنوات القليلة الماضية.

وسيظل روسي في ذاكرة سباقات الدراجات النارية إلى الأبد، لكن النقاشات حول تقاعده تطورت، لتصل إلى من سيصبح الرمز الرياضي التالي، في هذه الرياضة.

من جهة أخرى، يبدو أن مشوار الملاكم الفيليبيني ماني باكياو في الحلبات قد شارف على الانتهاء، بعدما عانى من هزيمة مؤلمة، وفشل في تحقيق لقب الوزن الوسط في رابطة الملاكمة العالمية.

موقف فيدرر

أثار روجر، الذي بات واحداً من أعظم لاعبي التنس في كل العصور، تساؤلات حول مستقبله بعد الخسارة في ويمبلدون هذا الصيف، حيث قال: “لا أعرف ما إذا كنت سألعب هنا مرة أخرى”. ولم يخض نجم التنس السويسري أي لقاء منذ ذلك الحين، والتكهنات تحيط بخطوته التالية في سن الأربعين.

غاسول ونادال

باو غاسول ورافائيل نادال، نقطتان بارزتان في تاريخ الرياضة الإسبانية، لكن كلاهما يقترب من نهاية مشواره، فنجم كرة سلة لم يقرر بعد ما إذا كان سيستمر في اللعب الموسم المقبل، بعدما وضع بالفعل حدا لمسيرته الدولية، بينما نادال، صديقه المقرب، الذي يصغره بست سنوات، من المرجح أن يستمر في اللعب لفترة أخرى حتى الآن.

فرناندو ألونسو

من المحتمل أن ينهي نجم سباقات الفورمولا 1، مشواره في عالم السرعة عاجلاً وليس آجلاً، على الرغم من أنه لم يحدد حتى الآن قراره النهائي بشأن ذلك، بعد مسيرة حافلة بالإنجازات.

برادي وسيرينا… أسطورتان تريدان مواصلة التألق

توم برادي هو لاعب الوسط الأكثر شهرة في كرة القدم الأميركية، حيث فاز بالفعل بسبعة ألقاب لـ”سوبر باولز”، في سن الـ44، يقول إنه سيتوقف عن اللعب عندما يشعر بأنه غير قادر على الفوز. من جانبها، لا تزال سيرينا ويليامز ظاهرة في “الكرة الصفراء”، على الرغم من أنها لم تعد في أفضل حالاتها.