مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى والاحتلال ينفذ اعتقالات وإبعادات

اقتحم موشيه فايغلين، عضو الكنيست الإسرائيلي السابق، من “الليكود”، اليوم الخميس، ومجموعات من المستوطنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، فيما نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات اعتقال في مناطق عدة من الضفة الغربية بما فيها القدس.

وأكدت مصادر لـ”العربي الجديد”، أن فايغلين اقتحم الأقصى بحماية قوة خاصة من شرطة الاحتلال وحراس أمنه بالتزامن مع اقتحام مجموعات من المستوطنين لباحات المسجد وقيامهم بأداء طقوس خاصة بهم، كما تحولت الباحات إلى مكان لعقد مقابلات تلفزيونية قام بها فايغلين وعدد من المستوطنين.

وكان أكثر من 270 مستوطناً قد شاركوا في اقتحامات المسجد الأقصى، أمس، تقدمهم عدد من الحاخامات ورؤساء جمعيات استيطانية، بالإضافة إلى مجموعة من منظمة “طلاب من أجل الهيكل”.

في سياق متصل، أبعدت شرطة الاحتلال الناشط المقدسي جميل عيسى العباسي، من سكان رأس العامود في القدس، لمدة أسبوع عن المسجد الأقصى المبارك.

وكانت شرطة الاحتلال قد استدعت جميل العباسي لمركز شرطة القشلة في القدس، وسلمته قرار الإبعاد عن المسجد الأقصى الصادر عن قائد شرطة القدس، بدون أي تهمة أو سبب.

يذكر أن العباسي كان قد أبعد أكثر من 20 مرة عن المسجد الأقصى، في حين أمضى قبل ذلك ما تسميه قوات الاحتلال “عقوبة العمل في خدمة الجمهور” لمدة شهرين.

وكانت قد صدرت، أمس الأول، أوامر إبعاد جديدة بحق اثنين من المرابطين في المسجد الأقصى، هما: نظام رموز من بلدة سلوان، جنوب القدس، إذ سلم أمر إبعاد لمدة ستة شهور، وهو الإبعاد الرابع عن الأقصى، كما صدر أمر إبعاد لمرابطة من مدينة أم الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 تدعى منتهى أمارة لمدة أسبوع، وهي ابنة شقيقة الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948.

في سياق آخر، كانت طواقم بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس قد هدمت، أمس الأربعاء، شقة سكنية في حي رأس العامود في بلدة سلوان، جنوب القدس، تعود لعائلة الزغل، وفق ما أفاد به مركز معلومات وادي حلوة المختص بشؤون القدس، في بيان صحافي.

وأشار مركز معلومات وادي حلوة إلى أن طواقم بلدية الاحتلال في القدس هدمت المنزل، وهو قيد الإنشاء، بأدوات الهدم اليدوية، واستمرت بالهدم لعدة ساعات، وخلال ذلك أجبرت عائلة الزغل التي تقطن بالطابق السفلي على الخروج من المنزل.

من ناحية أخرى، اقتحمت قوات الاحتلال، اليوم، مخيم شعفاط، شمالي القدس المحتلة، وسط إطلاق نار وقنابل الغاز، وداهمت عدداً من المنازل بحجة البحث عن أسلحة.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، رئيس اللجنة الشعبية في مخيم شعفاط، شمال القدس المحتلة، محمود الشيخ علي، بعدما فتشت منزله وعبثت بمحتوياته.

من جانب آخر، اعتقلت قوة من “المستعربين” الخاصة التابعة لجيش الاحتلال، اليوم الخميس، الشاب حسن محمود عباهرة، بعد مداهمة منزله وتفتيشه والعبث بمحتوياته في بلدة اليامون، غرب جنين، شمال الضفة الغربية، وفق ما أفاد به مدير نادي الأسير الفلسطيني في جنين منتصر سمور في حديث لـ”العربي الجديد”.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم، المواطن الفلسطيني عزمي ادويك من منطقة بير حرم الرامة، شرق مدينة الخليل، وفتشت منزله وعبثت بمحتوياته.

من جانب آخر، أفادت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية في بيان صحافي، بأن قوات الاحتلال برفقة جرافة اقتحمت، الليلة الماضية، بلدة بيتا، جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية، وأغلقت بالسواتر الترابية الطرق الفرعية المؤدية لجبل صبيح المهددة أراضيه بالاستيطان ويقيم مستوطنون فوق قمته بؤرة استيطانية منذ نحو أربعة أشهر.

على صعيد آخر، أوقفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، العمل بترميم وإعادة تأهيل خزان للمياه في بلدة فروش بيت دجن، شرق نابلس، وهددت بالاستيلاء على الآليات التي تعمل به، وفق ما أفاد به منسق اللجنة الشعبية للدفاع عن أراضي فروش بيت دجن توفيق حج محمد، في تصريح له.