نجم من "البريميرليغ"… نجا من الموت بأعجوبة بعد خضوعه لعملية جراحية

كشف نجم برايتون، المالي إيف بيسوما، الذي حقق نجاحاً كبيراً منذ انضمامه إلى النادي الإنكليزي من ليل الفرنسي في عام 2018، أنه كاد يموت بعد خضوعه لعملية جراحية.

وقال صاحب الـ24 عاماً، إنه كاد أن يموت بعد جراحة في الكتف قبل عامين، وأضاف لوسائل إعلام مالية: “الناس يتحدثون كثيراً عني، لكنهم لا يعرفون ما الذي يتحدثون عنه، كنت على مقربة من الموت على فراشي في المستشفى”.

وخرج الدولي المالي بتصريحات مثيرة، بعد انتقادات وجهت له من مشجعي دولته الواقعة في غرب أفريقيا، التي خاض معها 19 مباراة دولية، لكنه لم يلعب للمنتخب منذ 2018.

واستدعاه المدرب محمد مجسوبة بعد تلك الفترة، بيد أنّ لاعب الوسط اضطر إلى الانسحاب من تشكيلة “إيغلز” بسبب الإصابة.

وأضاف بيسوما في تصريحاته: “أتذكر أنه كان من المفترض أن أستيقظ بعد ساعتين من إجراء عملية جراحية في كتفي، ومع ذلك، استغرق الأمر 13 ساعة قبل أن أعود”.

وتابع: “بعد ذلك لم تتمنَ لي الجماهير حتى الشفاء العاجل. الآن يريدون مني العودة إلى المنتخب الوطني، لكن الأمر لا يسير على هذا النحو، بعد عمليتي تدربت كالمجنون لأعود أقوى. ليس لدي أي شيء ضد مدرب المنتخب، وكيلي اتصل به عدة مرات لمناقشة عودتي للمنتخب الوطني، ولم يرد”.

وواصل حديثه بالقول “إنه يريد أن ينقلب الجمهور ضدي. لهذا السبب استمر في اختياري، وهو يعلم جيداً أنني لا أستطيع اللعب لأنني عانيت من مضاعفات بعد العملية”.

وأردف: “الناس يهينونني ويهينون والدي. لقد عانت أمي كثيراً، لكن هذا لا يؤثر علي، لأنني أترفع فوق كل شيء. لا أشعر بالاستياء، وأنا أسامح الجميع”.

وشارك بيسوما في 97 مباراة مع برايتون وسجل أربعة أهداف، وساعد فريق غراهام بوتر على أن يصبح إحدى مفاجآت الدوري الإنكليزي الممتاز بالموسم الحالي، بعدما حصدوا أكبر عدد من النقاط بأول مباراتين لهم، حيث فازوا 2-1 على بيرنلي و2-0 على واتفورد.