محافظة القاهرة تتراجع عن قرارها فرض رسوم على التصوير الخارجي

أعلن محافظ القاهرة اللواء خالد عبد العال، الأربعاء، التراجع عن قرار فرض رسوم على تصوير الإعلانات والمشاهد السينمائية والأعمال الفنية في شوارع العاصمة المصرية، وذلك إرضاءً للعاملين في الوسط الفني، بعد جهود بذلها أعضاء ما تُعرَف بـ”تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين”، المشكّلة بمعرفة المخابرات العامة في مصر.

وقال المحافظ، في بيان، إنّ “تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين” تواصلت معه عن طريق وكيلة لجنة الإعلام في مجلس الشيوخ سها سعيد، ووكيل لجنة الإعلام في مجلس النواب نادر مصطفى، للاجتماع مع نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي، “من أجل التوصل إلى حل يحقق المصلحة العامة وينهي الأزمة من دون إعاقة مسيرة السينما والفن”.

وشهد الاجتماع التوافق على وضع ضوابط للقيمة المادية بالتنسيق مع المحافظة، وذلك حسب الأعمال التي سيُجرى تصويرها سواء كانت تجارية أو إعلانية أو فنية، فيما وجهت “تنسيقية شباب الأحزاب” الشكر إلى محافظ القاهرة على “سعة صدره”، واستجابته لما طرحته التنسيقية، ونقابة المهن التمثيلية حيال إلغاء القرار.

وكان عبد العال قد أصدر قراراً يفيد بتحصيل الإدارة العامة للعلاقات العامة في المحافظة مستحقات تصوير الإعلانات والمشاهد السينمائية والأعمال الفنية في شوارع وأبنية وأنفاق وكراجات العاصمة القاهرة، بعد اعتمادها من المحافظ بواقع 15 ألف جنيه مقابل التصوير في الساعة، و100 ألف جنيه مقابل التصوير على مدار يوم كامل.

واعتبرت نقابة المهن السينمائية في مصر برئاسة المخرج مسعد فودة، أنّ قرار فرض رسوم على تصوير الإعلانات والأفلام يمثل “انتهاكاً لصناعة السينما”، باعتبار أنّ التصوير الخارجي يعد دعاية سياحية لمصر، لا سيما أنّ أفلاماً مصرية كثيرة تطوف المهرجانات العربية والدولية.

وقال نقيب المهن التمثيلية، في مداخلة هاتفية عبر برنامج “على مسؤوليتي” عبر فضائية “صدى البلد”، الثلاثاء، إنّ قرار محافظة القاهرة جاء بعد يوم واحد من إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي تقديم الدعم للفن، مضيفاً: “أيام ما كان في عشوائيات في مصر كنا بنصور من دون مقابل (..) نحن عرفنا مطار القاهرة من خلال الأفلام القديمة”.