بلينكن: ملتزمون بإجلاء كل أفغاني معرض للخطر بحلول 31 أغسطس

أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأربعاء أن نحو 1500 أميركي لا يزال يتوجب إجلاؤهم من أفغانستان، مضيفاً أن حركة “طالبان” تعهدت بالسماح بمغادرة الأشخاص بعد انسحاب القوات الأجنبية.

وقال بلينكن للصحافيين: “نحن نتواصل معهم بشكل مكثف مرات عدة في اليوم ومن خلال قنوات اتصال متعددة (…) لتحديد ما اذا كانوا لا يزالون راغبين بالمغادرة”.

وأوضح بلينكن أنه تم إجلاء أكثر من 4 آلاف أميركي من أفغانستان، مضيفاً: “ملتزمون بإجلاء كل أفغاني معرض للخطر بحلول 31 أغسطس/آب وعازمون على الانتهاء من مهمتنا في الوقت المحدد.

 

وذكر البيت الأبيض الأربعاء أن الرئيس جو بايدن أطلع على خطط طوارئ للإجلاء من أفغانستان إضافة إلى الخطر الذي تشكله “ولاية خراسان” التابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال بايدن إن الولايات المتحدة في طريقها لإتمام العمليات في أفغانستان بحلول المهلة في 31 أغسطس/ آب، لكنه أمر أيضاً بإعداد خطط بديلة يمكن اللجوء إليها إذا ما تم تمديد الموعد.

من جهتها، أعلنت ألمانيا، يوم الأربعاء، أنها تلقت ضمانة من حركة “طالبان” بأنه سيكون بإمكان الأفغان الذين يحملون وثائق “قانونية” مغادرة البلاد بعد المهلة النهائية المحددة في 31 أغسطس/آب لاستكمال انسحاب القوات الأميركية.

وأفاد الدبلوماسي الألماني المكلف بالتفاوض مع “طالبان”، ماركوس بوتزل، بأن نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، شير محمد عباس ستانيكزاي “أكد لي أنه ستبقى لدى الأفغان الحاملين وثائق قانونية فرصة السفر على متن رحلات تجارية بعد 31 أغسطس”.

وأوضح الموفد الخاص لألمانيا في أفغانستان أنه بحث خلال اللقاء في قطر “الضرورة الملحة” بأن يكون هناك “مطار يعمل في كابول” كشرط مسبق لعمل المنظمات غير الحكومية والدبلوماسيين في أفغانستان.

(وكالات، العربي الجديد)