الكاظمي يتحدث عن مرحلة جديدة مع أميركا والفصائل تتهيأ لـ"موقف موحّد"

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مساء الثلاثاء، أن الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، الذي اختُتمت جولته الرابعة أمس الإثنين، سينقل العلاقات مع الولايات المتحدة إلى مرحلة جديدة، موضحاً أن بلاده تريد الاستفادة من القدرات الأميركية الكبيرة في مختلف المجالات. 

وأشار الكاظمي، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي العراقي، إلى أن الحوار الاستراتيجي مع أميركا جاء نتيجة لفترة طويلة من العمل، مبيناً أنه تضمن نقاشات بشأن مستقبل العلاقات العراقية الأميركية. 

وتابع أن “أهم إنجاز في الحوار الاستراتيجي أنه وحّد مواقف القوى السياسية العراقية”، موضحاً أن القوات العراقية قادرة على حماية البلاد. وأضاف: “نعمل على استعادة هيبة الدولة”، لافتاً إلى أن التنسيق بين العراق والولايات المتحدة الأميركية لن يقتصر على الجانب الأمني. 

وأوضح رئيس الوزراء العراقي أن القوات القتالية الأميركية ستعود إلى بلادها نهاية العام الحالي.

وانتهت أمس الإثنين الجولة الرابعة للحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، الذي بدأت أولى جولاته في يونيو/ حزيران من العام الماضي. 

وكان مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد أعلن، في بيان وزّعه في ساعة متأخرة من ليلة أمس، عن نتائج اجتماع الأخير بالرئيس الأميركي جو بايدن الإثنين، لافتاً إلى أنهما “أكدا انتقال العلاقة الأمنية بين الطرفين إلى مهام الاستشارة والتدريب ودعم بناء القدرات العسكرية العراقية، وتقديم الدعم الفني للقوات المسلحة العراقية، و(الاتفاق على) عدم وجود القوات القتالية (الأميركية في العراق) بحلول يوم 31 ديسمبر/ كانون الأول للعام الحالي 2021″، بحسب نص البيان.

كما أشار إلى تعهّد أميركي بدعم العراق في إجراء الانتخابات البرلمانية المقررة في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، إضافة إلى تعهدات أميركية بدعم العراق في مجال الاستثمار وتوسعة نطاق الشركات الأميركية في هذا الإطار، ومساعدة العراق في مواجهة جائحة كورونا وتعزيز جهوده الصحية. 

ولم تعلن الفصائل العراقية المسلحة موقفاً واضحاً تجاه مخرجات الحوار العراقي الأميركي، إلا أنها تتهيأ للخروج بموقف موحّد خلال الأيام المقبلة. 

وأكدت مصادر مقربة من “الحشد الشعبي”، لـ”العربي الجديد” أن فصائل عدة تجري منذ يوم أمس الإثنين اتصالات مكثفة في ما بينها للخروج بموقف موحّد تجاه الحديث عن خروج القوات الأميركية من البلاد نهاية العام الحالي، مشيرة إلى وجود تباين في وجهات نظر بعضها بخصوص ضمانات انسحاب القوات الأجنبية.

وقال المتحدث باسم مليشيا “كتائب حزب الله” العراقية، أبو علي العسكري، في بيان نشره على قناته في “تلغرام”، الثلاثاء، إن المليشيا تبحث مع الفصائل الأخرى “اتخاذ موقف مسؤول شرعيا وأخلاقيا ووطنيا يتناسب مع حجم التحديات، ويلاحظ فيه حجم المغالطات في مخرجات التصريحات التي نشرت أمس (الإثنين) بخصوص إخراج القوات الأجنبية من العراق”، مضيفاً أن “الكتائب ستعلن عن موقفها بشجاعة”.