تلقي نحو 2300 امرأة حامل في تونس لقاح “فايزر” المضاد لكورونا

بلغ عدد النساء الحوامل اللائي تلقين التطعيم المضاد لفيروس كورونا منذ انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19 والى غاية اليوم الثلاثاء نحو 2300 امرأة، وفق ما أفاد به عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا رياض دغفوس.

وذكر دغفوس في تصريح لوكالة تونس افريقيا اليوم الثلاثاء، انه يتم تلقيح الحوامل بجرعات من لقاحي “فايزر” او “موديرنا” فقط لأنهما خضعا لدراسات أثبتت فعالية التطعيم بهما وعدم اضرارهما بصحة الجنين والأم، لافتا الى أن باقي أنواع التلاقيح لم تنجز حولها دراسات تؤكد سلامتها من هذه الناحية.

وبين ان الاقتصار في استعمال لقاحي “فايزر” و”موديرنا” للحوامل يهدف الى حماية صحة الأم والجنين، لكنه لم يستبعد امكانية الترخيص لاستخدام أنواع أخرى من التلاقيح المضادة لكورونا بمجرد انجاز دراسات حولها تفيد نتائجها بنجاعة التطعيم وعدم الحاقه أضرار بصحة الحامل أو الجنين.

وأشار إلى ان تطعيم المرأة الحامل بالتلقيح المضاد لفيروس كورونا يتم بعد انقضاء 16 اسبوعا من الحمل.

ومن جهة أخرى، أفاد عضو اللجنة العلمية لمجابهة كوفيد 19 ان معدل الاصابات بكورونا في تونس لم يسجل زيادة بالمقارنة مع الأسبوع الماضي، لافتا الى ان انعكاس هذا الاستقرار يتطلب مرور أسبوعين على الأقل.

ونبه من استمرار ارتفاع حصيلة الوفيات في وقت تواجه فيه المستشفيات ضغطا كبيرا نظرا لارتفاع معدل الايواء بأسرة الانعاش والأكسجين، مشيرا الى ان التزام المواطنين باجراءات التوقي سيمكن من تفادي المزيد من الاصابات وبالتالي خفض مستوى الضغط على المنظومة الصحية.

جدير بالاشارة الى أن اللجنة العلمية لمجابهة كورونا عقدت اليوم الثلاثاء اجتماعا تداول فيه أعضاؤها حول عملية تلقيح النساء الحوامل ولم تصدر عن اللجنة مقترحات لمشاريع قرارات جديدة تهدف الى تطويق جائحة كورونا في تونس، حسب ذات المصدر.